موضوع صادر عن :


منتدى الشقائق العربي لحقوق الإنسان

الرئيسية »» اليمن »» منتدى الشقائق العربي لحقوق الإنسان


النداء تدعو إلى محاسبة أي عضو في النقابة أو مجلسها تورط في الاعتداءات التي استهدفتها
سامي غالي يمثل مجددا أمام النيابة بسبب " يوم العسكرقراطية


9/6/2009



يمثل الزميل سامي غالب رئيس تحرير "النداء" صباح الثلاثاء 9 يونيو مجددا أمام نيابة الصحافة للتحقيق معه بشأن مقاله الافتتاحي "27 إبريل.. يوم العسكرقراطية" المنشور في العدد 194 الصادر في 29 إبريل الماضي.

وكانت النيابة استكملت قبل أسبوعين التحقيق مع سامي غالب و3 من محرري النداء هم عبدالعزيز المجيدي وشفيع العبد وفؤاد مسعد, بشأن تقارير ومقالات تتناول الأحداث في المحافظات الجنوبية والشرقية. ومعلوم أن وزير الإعلام تقدم بشكوى إلى النائب العام مطلع الشهر الماضي يطلب فيها التحقيق في محتويات 6 من أعداد الصحيفة صدرت في شهري مارس وإبريل. كما طلب التحقيق مع رئيس التحرير بشأن ما ورد في مقال " 27 إبريل.. يوم العسكرقراطية" الذي عده مسيئا للزمن والتاريخ والديمقراطية. لكن عضو النيابة المحقق اعتبر في جلسة تحقيق سابقة أن ما ورد في المقال لا يتضمن ما يوجب مساءلة رئيس التحرير.

وتخشى أسرة النداء من أن يكون قرار النيابة باستدعاء رئيس التحرير مجددا ناجم عن ضغوط تمارسها جهات حكومية.

وتم التحقيق مع ريئس التحرير بشأن مقالين افتتاحيين هما " غزو الحراك الجنوبي من الداخل" و" الوجدة .. جنوبية" المنشورين في 1 إبريل و 22 إبريل. كما تم التحقيق معه و3 من محرري "النداء" بشأن مواد وتقارير أخرى, قال الوزير في مذكرته إلى النائب العام إنها تثير النعرات المناطقية وتمس بالوحدة اليمنية وتحرض على العصيان المسلح وتروج للانفصاليين.

وفي الموازاة منعت وزارة الإعلام طبع الصحيفة منذ 6 مايو الماضي, حيث امتنعت مطابع مؤسسة الثورة عن طبع الصحيفة. وتعذر الطبع في مطابع أهلية في العاصمة بعدما أكد مالكوها أنهم تلقوا تعليمات صارمة من الوزارة تقضي بعدم طبع الصحيفة وإلا تعرضوا للملاحقة القانونية.

وألحقت هذه الاجراءات التعسفية أضرارا مالية ومهنية فادحة بالصحيفة. وحالت دون وفاء الصحيفة بالتزاماتها تجاه المعلنين.

وتلفت أسرة النداء عناية القراء إلى أن هذه الانتهاكات الجسيمة في حال استمرارها ستعطل قدرة الصحيفة على استئناف الصدور, خصوصا إذا امتنعت مؤسسة الثورة عن طبع النداء بذريعة عدم صدور توجيهات صريحة من وزير الإعلام تسمح بالطبع.

وإذ تنوه بتضامن العديد من المنظمات الحقوقية والمدنية, وتعتز بموقف بعض الفئات المهمشة التي عبرت بوسائل عديدة عن وقوفها مع الصحيفة في محنتها, تحيي بوجه خاص السجناء " المعسرين" في السجن المركزي بمحافظة تعز الذين بادروا إلى احتجاجات رمزية تعبيرا عن وفائهم للصحافة الحرة وإيمانهم برسالتها.

وحيال موقف مجلس نقابة الصحفيين من الانتهاكات التي استهدفت الصحافة المستقلة, تعرب أسرة النداء عن أسفها لعدم وفاء مجلس النقابة بواجباته المنصوص عليها في النظام الداخلي, وتستنكر تورط بعض أعضاء المجلس سرا وعلانية في التحريض ضد "النداء" والصحف المستقلة الأخرى. وإذ تنبه إلى المخاطر المترتبة على تهاون المجلس حيال الاعتداءات الخطيرة وغير المسبوقة التي تستهدف تقويض حرية الصحافة بما هي إحدى ركائز الهامش الديموقراطي, تشدد على ضرورة محاسبة أي عضو في المجلس أو النقابة تورط في التحضير لهذه الاعتداءات أو تسويغها.

صادر عن منتدى الشقائق العربي لحقوق الإنسان