موضوع صادرة عن :


عين علي اليمن

الرئيسية »» اليمن »» عين علي اليمن


المرصد اليمني لحقوق الإنسان يطالب برفع الحصار عن صحيفة الأيام، والإفراج عن المعتقلين على خلفية التضامن معها، ويخاطب الخط الأمامي بشأن الزوقري والعبد


7/1/2010

يتابع المرصد اليمني لحقوق الإنسان الحملة الأمنية على مقر صحيفة الأيام بعدن بقلق واهتمام بالغين، في نفس الوقت الذي يقوم فيه فريقه القانوني في محافظة عدن بمتابعة تداعيات الحملة المتمثلة بالاعتقالات التي طالت عدداً من الناشطين الحقوقيين والسياسيين على خلفية اعتصامهم تضامناً مع صحيفة الأيام.

وإذ يجدد المرصد اليمني إدانته لاستهداف صحيفة الأيام ومنعها من الصدور منذ شهر مايو الماضي، وحرمان مالكيها والعاملين فيها من حقهم في حرية الرأي والتعبير والعمل، فإنه يدين استخدام القوة ضد العمل السلمي المدني، والتجمعات السلمية، ويطالب بوقف كافة الإجراءات الاستثنائية ضد الصحيفة ومالكيها، والإفراج عن المعتقلين المتضامنين معها، والعمل وفق الدستور والقانون في التعامل مع كافة القضايا.

وإذ يؤكد المرصد اليمني أنه يقوم بجمع المعلومات حول الحادثة وتداعياتها؛ فإنه يطالب أيضاً بسير كافة الإجراءات وفقاً للدستور والقانون في حال وقوع حوادث جنائية حسب ادعاء السلطات الأمنية، ورفع كافة المظاهر المسلحة في المناطق السكنية، وفك الحصار عن الصحيفة، والإفراج عن كافة المعتقلين، ويعتبر تسليم مالكي الصحيفة أنفسهم إلى السلطات بادرة حسن نية من قبلهم، مطالباً بإطلاقهم، والتحقيق العادل في القضية، ومحاسبة كافة المسؤولين عن الحادثة.

ويقوم الفريق القانوني للمرصد اليمني في محافظة عدن والمكون من المحامين يحي السقلدي، ورشيد العولقي، ومحمد سعيد البان، وسعيد العيسائي، وخالد علي ناصر، وعبد السلام هديان بمتابعة قضايا المعتقلين على خلفية الاعتصام التضامني مع صحيفة الأيام.

وأفرجت السلطات الأمنية بمحافظة عدن عن عددٍ من المعتقلين عى ذمة الاعتصام؛ إلا أنها استثنت 12 معتقلاً منهم الناشطين السياسيين علي منصر محمد وواعد باذيب وقاسم داود.

ورفضت النيابة الاستجابة لمطالب الفريق القانوني للمرصد اليمني بالإفراج عن المعتقلين المتضامنين مع الأيام، وأكَّدت أنها ستقوم باستدعائهم يوم السبت القادم للتحقيق معهم بزعم مشاركتهم في إطلاق النار على قوات الأمن.

كما يقوم المرصد اليمني عبر فريقه القانوني بمتابعة قضايا أكثر من ثلاثين معتقلاً موزعين بين البحث الجنائي، ووالسجن المركزي بحضرموت ومعتقل واحد في المكلا، وآخرين في لحج أحدهما الصحفي إياد غانم.

وأفرجت النيابة العامة بعدن عن الناشط الحقوقي أحمد الزوقري أمس، بعد أكثر من شهرين من اعتقاله في الثلاثين من نوفمبر الماضي، وأكدت لفريق المرصد القانوني أنها ستفرج عن الصحفي والناشط الحقوقي في المرصد ومنظمات أخرى خلال الأيام القادمة.

وأبلغ المرصد اليمني منظمه فرونت لاين لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان بتعرض الناشطين الحقوقيين شفيع العبد، وأحمد الزوقري للاعتقال من قبل السلطات الأمنية، وإيداعهما سجن البحث الجنائي بعدن، طالباً منها التضامن معهما والتحرك لدى السلطات اليمنية للإفراج عنهما.

المرصد اليمني لحقوق الإنسان