الرئيسية »» بيانات إعلامية


وزارة الداخلية المصرية تكشف عن نواياها برفض الإفراج عن كريم عامر
الشبكة العربية توجه نداء للرئيس مبارك بإلزام الداخلية الانصياع للقانون

القاهرة في 15أكتوبر 2009.


قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم ، أنها كشفت نوايا وزارة الداخلية المصرية بحرمان المدون المصري الشاب كريم عامر ، السجين منذ ثلاثة أعوام في سجن برج العرب ، من حق إطلاق سراحه بعد قضائه ثلاثة أرباع المدة ، والمقرر قانونا لكل السجناء ، حيث أخبر بعض موظفي إدارة السجون المصرية التابعة لوزارة الداخلية محامين وحدة الدعم القانوني لحرية التعبير بالشبكة العربية ، أن طلب الإفراج عن كريم عامر الذي تقدمت به الشبكة لن يقبله جهازأمن الدولة ، وأن قرار الإفراج يجب أن يأتي من جهة أعلى – في إشارة إلى رئيس الجمهورية- حتى يقبل الطلب.

ويستحق كريم عامر التمتع بحق الإفراج عنه في يوم 5نوفمبر القادم 2009 ، حيث يكمل في هذا اليوم عامه الثالث في السجن ضمن العقوبة التي وقعت عليه في بالسجن أربعة أعوام عقب تحقيقات ومحاكمات جائرة تعلقت بموضوعات رأي نشرها على مدونته وعلى موقع الحوار المتمدن .

ورغم أن محكمة النقض المصرية سوف تصدر حكمها في الطعن الذي تقدم به محامين كريم عامر بالشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ، في يوم 20 أكتوبر الحالي ، حيث يأمل محامو كريم وكل المدافعين عن حرية التعبير في مصر والعالم أن يعيد قرار محكمة النقض الأمور لنصابها الصحيح وتأمر بإعادة محاكمته ، إلا أن حق كريم عامر في الإفراج بثلاثة أرباع المدة يبقى قائما بغض النظر عن قرار المحكمة.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان " نتوجه بهذا النداء لرئيس الجمهورية بأن يصدر توجيهاته لوزير الداخلية بأن يفرج عن كريم عامر ، لاسيما وأن وزارة الداخلية قد أفرجت عن الضابط إسلام نبيه الذي أدانته المحكمة بتهمة ممارسة التعذيب ، ولم يستفيد الضابط فقط من حق الإفراج بثلاثة أرباع المدة ، بل أعادته وزارة الداخلية لعمله مرة أخرى ، وشتان الفرق بين شاب تم سجنه بسبب موضوعات رأي ، وبين ضابط تم سجنه لقيامة بأسوأ أنواع الجرائم وهي التعذيب".

جدير بالذكر أنه في الوقت الذي تلقت فيه الشبكة العربية أكثر من 600خطاب وكارت بوستال من مواطنين في مصر والعالم دعما لكريم عامر في سجنه ، فإن جهاز أمن الدولة في مصر يستمر في التضييق عليه داخل سجنه ، وقرر حرمانه من الزيارة منذ شهر مارس الماضي ، بحيث بات كريم عامر في يعاني من " سجن داخل السجن" .

كما تناشد الشبكة العربية كل المدافعين عن حرية التعبير و المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في مصر والعالم أن توجه نداءات مماثلة لرئيس الجمهورية ووزير الداخلية في مصر بعدم حرمان المدون الشاب كريم عامر من حقه في الحرية والاكتفاء بالسنوات الثلاثة التي قضاها في أحد أسوأ سجون مصر ، وهو سجن برج العرب.

أكتبوا إلى:
سيادة الرئيس محمد حسني مبارك
رئيس جمهورية مصر العربية
قصر عابدين ، القاهرة ، مصر
فاكس : 20223901998+
بريد إلكتروني: [email protected]

السيد اللواء ، حبيب العادلي
وزير الداخلية
شارع الشيخ ريحان، القاهرة
فاكس: 27948300 202 +
البريد الإلكترونى : [email protected]

Share