الرئيسية »» بيانات إعلامية


خطاب مفتوح إلى الملك للمطالبة بالإفراج عن أحمد فؤاد الفرحان



القاهرة في 12 يناير 2008م.

كتبت منظمتا مراسلون بلا حدود والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان في العاشر من كانون الثاني/يناير 2008 خطابا إلى جلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ، لمناشدته ببذل قصارى جهده للإفراج عن المدوّن فؤاد الفرحان المعتقل سراً منذ الشهر الماضي . وفيما يلي نص الخطاب:

"جلالة الملك،

إن منظمة "مراسلون بلا حدود" المعنية بالدفاع عن حرية الصحافة ، والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان تأملان لفت انتباهكم إلى حالة المدوّن الإلكتروني فؤاد الفرحان المعتقل سراً على يد أجهزة وزارة الداخلية السعودية منذ العاشر من كانون الأول/ديسمبر 2007. تعربان عن قلقهما إزاء حالة أحمد فؤاد الفرحان ، المدون السعودي الذي اعتقلته وزارة داخلية بلدكم منذ العاشر من كانون الأول / ديسمبر.2007

الواقع أننا نتوجه إليكم بهذا الكتاب لنشاطركم قلق المنظمتين ونعلمكم بأننا أطلقنا نداء ندعو فيه السلطات السعودية للإفراج فورا عن السيد فرحان وتوضيح حيثيات اعتقاله التعسفي. بيد أنه لم يردنا أي إجابة إلى اليوم.

وفي هذا السياق، لا بدّ من الإشارة إلى أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية شون ماكورماك قد أثار هذا الموضوع مع الحكومة السعودية خلال الزيارة التي قام بها إلى المملكة في الثالث من كانون الثاني / يناير الجاري. وأملاً منا بأن يحظى هذا الملف المتابعة المناسبة، نرجو أن تهتموا شخصياً به. فنحن نتطلّع إلى إحراز تقدّم إيجابي في هذه القضية التي باتت تثير القلق العارم في صفوف المدوّنين عبر العالم ومختلف وسائل الإعلام. وقد شهدت التظاهرة التي نظّمتها مؤسسات كبرى عبر الإنترنت في 6 كانون الثاني/يناير 2008 نجاحاً باهراً مبيّنة دعم عالم التدوين لفؤاد الفرحان علماً بأن عدة مقالات تنشر يومياً حول وضعه. لا يفترض بالمملكة العربية السعودية أن تمدد فترة هذا الاعتقال الذي يبدو أنه لا يستند إلى أي عنصر جدي كما أقر به المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء منصور التركي مؤكداً أنه لا يملك أي تفاصيل إضافية حول دوافع اعتقال المدوّن فؤاد الفرحان.

جدير بالذكر أنه إلى اليوم، يتعرّض أكثر من 400 ألف موقع إلكتروني للحجب في المملكة ولا سيما تلك المختصة بحقوق الإنسان والحريات الفردية سواء كانت المملكة العربية السعودية تستضيف هذه المواقع أو أي دولة أخرى مع الإشارة إلى أن هذه الرقابة مفروضة باسم حماية الواجبات الأخلاقية الإسلامية.

بناء عليه،
نناشدكم بالأمر بالإفراج الفوري عن فؤاد الفرحان تأكيدا على توجهكم الإصلاحي ونيتكم في تحسين أوضاع حرية التعبير في بلادكم.

إننا على ثقة من أنكم ستولون طلبنا كل اهتمام نرجو، يا جلالة الملك، أن تتقبّلوا منا فائق الاحترام والتقدير. "

روبير مينار، الأمين العام
جمال عيد، المدير التنفيذي

مراسلون بلا حدود
47 rue Vivienne - 75002 Paris (France)
هاتف : 331-4483-8471
فاكس : 331-4523-1151
[email protected]
اقرأ المزيدعلى www.rsf.org


الشبكة العربية لمعلومات لحقوق الإنسان
5 ش 105، المعادي، القاهرة، مصر
5 Road 105 Maadi, Cairo, Egypt
[email protected]
Tel/ Fax: +202 252 49544
اقرأ المزيد على http://www.anhri.net