الرئيسية »» بيانات إعلامية


البحرين : صحيفة الوسط تهدر حقوق الصحفيين فصل فاطمة الحجري مخالف لما تدعيه صحيفة الوسط

30/4/2005

القاهرة في 30 إبريل 2005م - أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم ، القرار التعسفي الذي اتخذته إدارة صحيفة الوسط البحرينية بفصل الزميلة فاطمة الحجري ، رئيسة قسم التحقيقات ، سلبها حقوقها المادية المترتبة على تعاقدها الذي ينتهي في يونيو 2006 .

وكانت إدارة جريدة الوسط قد دأبت على التضييق على الصحفية فاطمة الحجري منذ أشهر طويلة ، وافتعال مضايقات لها ، لإجبارها على الاستقالة ، إلا أن فشل مساعيها في هذا الصدد ، قد جعلها ، تقرر إنهاء عمل الحجري بشكل تعسفي ، ضاربة عرض الحائط بما تدعيه من دفاع عن حرية التعبير وحقوق الصحفيين ، إلى حد حرمانها من مستحقاتها المالية ، والتي تستحقها حتى نهاية شهر يونيو 2006 ، طبقا للعقد المبرم معها .

وقال جمال عيد المدير التنفيذي للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان " من المؤسف أن يصدر قرار كهذا من صحيفة كنا نظنها أول من يدافع عن حقوق الصحفيين ، إن إصرار جريدة الوسط على هذا القرار التعسفي وحرمان فاطمة الحجري من مستحقاتها المالية ، لهو سقطة كبيرة تدين صحيفة الوسط وتفقدها مصداقيتها لزمن طويل ".

ويأتي قرار فصل الحجري ليس فقط مخالفا لقانون العمل البحريني وقانون تنظيم الصحافة ، بل وخرقا للدستور البحريني ولقيم احترام خصوصية المواطنين التي ينص عليها الدستور .

إن الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ، وهي تعلن تضامنها الكامل مع الصحفية فاطمة الحجري ، ودعمها لقضيتها العادلة ، فهي تناشد إدارة صحيفة الوسط أن تسارع بتصحيح القرار الخاطئ الذي اتخذته ، وإعادة فاطمة الحجري لعملها ، بدلا من أن تفقد مصداقيتها ، وتخسر ثقة جمهورها كجريدة تدعي الحفاظ على قيم الصحافة الحرة ، التي يتسق فيها احترام القراء ، مع الحفاظ على حقوق الصحفيين .