الرئيسية »» »» فلسطين »» فلسـطين خـلف القضـبان



في كلمة له خلال مهرجان جماهيري رياضي
فروانة يدعو الى إنهاء الانقسام وفاءً لدماء الشهداء ومعاناة الأسرى

18/12/2009


غزة – 18-12-2009 – دعا الأسير السابق ، الباحث المختص بشؤون الأسرى ، عبد الناصر فروانة ، الإخوة المتخاصمين الى التجاوب مع الجهود المصرية والفلسطينية المخلصة والهادفة لإنهاء " الانقسام " المؤلم ، وإزالة آثاره وتداعياته المدمرة على الوطن والقضية والنسيج الاجتماعي ككل ، واستعادة اللحمة لشطري الوطن والوحدة الوطنية لأبناء الشعب الفلسطيني الواحد ، وفاءً لدماء الشهداء وعذابات الجرحى ومعاناة آلاف الأسرى ، مستحضراً الشهداء القادة العظام أمثال أبو عمار وجورج حبش وأبو علي مصطفى وأبو جهاد والياسين والشقاقي ، وشهداء الحركة الوطنية الأسيرة.

وقال : أن رسالة الشهداء والأسرى كانت دوماً هي الوحدة الوطنية أولا وثانيا وثالثا .. فالشهداء ضحوا واستشهدوا من أجل وطن واحد لا أوطان ، وشعب موحد لا مُقسم وممزق ، وكذلك الأسرى ناضلوا واعتقلوا وافنوا بزهرات شبابهم وقضوا سنوات أعمارهم الطويلة في غياهب السجون من أجل أن يحيوا و يحيا أطفالهم حياة كريمة وبحرية فوق تراب فلسطين الواحدة الموحدة وتحت علم واحد .

جاءت أقوال فروانة هذه ، في سياق كلمة ألقاها باسم الشهداء والأسرى خلال مهرجان جماهيري رياضي نظمه " التجمع الوطني الديمقراطي التقدمي " بعد عصر اليوم ( الجمعة ) في صالة الشهيد " سعد صايل " وسط مدينة غزة ، على شرف الذكرى الـ42 لانطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين .

وحيا فروانة في كلمته كافة الأسرى في سجون ومعتقلات الإحتلال الإسرائيلي وفي مقدمتهم قدامى الأسرى ، مستحضراً بعض الأسماء منهم ومن كافة المناطق الجغرافية الفلسطينية والعربية في إشارة واضحة الى وحدة الحركة الأسيرة وللتأكيد على الرفض الفلسطيني للمعايير الإسرائيلية الظالمة التي تحاول تقسيم الأسرى والتمييز فيما بينهم وتمزيق وحدتهم .

وحذر فروانة خلال كلمته من استبعاد أسرى الـ 48 أو أسرى القدس من صفقة التبادل التي تدور المفاوضات حولها ، لما لذلك من آثار سلبية خطيرة ، مؤكداً على أن الشعب الفلسطيني عامة والأسرى وذويهم خاصة ينتظرون وعلى أحر من الجمر " صفقة " مشرفة تكفل كسر المعايير الإسرائيلية وتضمن إطلاق سراح كافة الأسرى القدامى دون استثناء أو تمييز ، حيث أن ( لا ) فرصة لهؤلاء بالحرية سوى في إطار هذه الصفقة .

وناشد فروانة الفصائل الآسرة لـ " شاليط " ، الى التمسك بمطالبها والثبات على مواقفها وقائمتها ، وعدم القبول بأي صفقة يمكن أن تستثني الأسرى القدامى المعتقلين منذ مايو / آيار 1994 .

أسير سابق ، وباحث مختص في شؤون الأسرى
مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين في السلطة الوطنية الفلسطينية
0599361110
الموقع الشخصي / فلسطين خلف القضبان
www.palestinebehindbars.org