الرئيسية »» فلسطين »» المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى)


بيان صحفي
مدى: بيان إعلام الحكومة المقالة في قطاع غزة يحتوي على اتهامات ومغالطات لا أساس لها من الصحة



19/8/2009


لقد أصدرت وزارة إعلام الحكومة المقالة في قطاع غزة يوم امس ردا على بيان المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى)، الصادر في 16/8/2009 ، والذي تناول موضوع منع الصحفيين من تغطية الأحداث في مدينة رفح، حيث احتوى بيان وزارة الإعلام على اتهامات ومغالطات لا اساس لها من الصحة.

ورغم ان البيان لم يذكر مركز مدى بالاسم الا انه من الواضح انه المقصود بذلك، لأنه المؤسسة الإعلامية الوحيدة التي اصدرت بيانا بهذا الخصوص، لذلك فاننا اننا نود التوضيح الامور التالية:
- إن منع الصحفيين من التغطية لم يكن حفظا على سلامتهم كما ادعى البيان، فهذه ليست المرة الاولى التي تمنع فيها حكومة حماس واجهزتها الامنية الصحفيين من تغطية احداث معينة مثال ذلك منعهم من التغطية الاعلامية اثناء احداث الجامعة الاسلامية والهجوم على حارتي عائلتي حلس ودغمش , وعادة ما تلجاء السطات الحاكمة في الكثير من البلدان لهذه الحجة لمنع الصحفيين من التغطية الاعلامية لاحداث معينة, وكلنا يذكر ان سلطات الاحتلال الاسرائيلي منعت الصحفيين من دخول قطاع غزة خلال عدوانه الوحشي الاخير على قطاع غزة تحت نفس الحجة.

- أن اتهام مركز مدى بأنه يسكت عن ويتجاهل انتهاكات الحريات الاعلامية في الضفة الغربية لا يمت للحقيقة بصلة، فالمصداقية التي يتمتع بها المركز تنبع اصلا من حياده ومهنيته واستقلاله, وهو الامر الذي يعرفه الجميع وخاصة الصحفيين الذين تعرضوا للاعتداءات، ومن لا يعرف ذلك بامكانه القاء نظرة على موقع مدى على الانترنت ليتاكد من ذلك.

- إننا لم نعلق"بصورة مشوهة على الاحداث التي دارت في منطقة رفح" لا بصورة مشوهة او غيرها لان ذلك ليس من اختصاصنا بل كتبنا عن منع الصحفيين من تغطية الأحداث، وهو ما اقر به بيان وزارة الاعلام وقبل ذلك بيان وزارة الداخلية.

وقد جاء في البيان أيضا:
" تعبر وزارة الإعلام عن استغرابها الشديد من خروج تلك المراكز في الضفة الغربية - والتي تدعي أنها تدافع عن الحريات الإعلامية - عن صمتها للحديث عن الأوضاع في قطاع غزة بما لا تعرف وبأسلوب أقرب من الوضع السياسي ومساندة الحصار والهجوم غير المبرر وتشويه الصورة" وهنا نتساءل ما الذي جاء في بيان مدى وينم عن جهل بما يجري هناك، أليس كل ما جاء فيه صحيحا!!
اما الحديث عن عن "اسلوب اقرب من الوضغ السياسي ومساندة الحصار" فهو أسلوب رخيص لاتهامنا بمساندة الحصار، فقد قمنا بإدانة الحصار وطالبنا برفعه مراراوتكرارا،لاننا نعتقد ان حصار شعبنا في قطاع غزة يعتبر جريمة ضد الانسانية.

ان وزارة الاعلام عليها العمل لضمان حق الصحفيين في حرية التعبير، المكفولة في القانون الفلسطيني الاساس والاعلان العالمي لحقوق الانسان، وليس توجيه الاتهامات واستهداف المراكز المدافعة عن الصحفيين او عن حقوق الانسان كما حصل الاسبوع الماضي من استهداف للهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق المواطن.

اخيرا نود التاكيد ان مثل هذه الهجمات لن تخفيفنا او تثنينا عن مواصلة الدفاع عن عن الصحفيين وعن حرية الراي والتعبير في الاراضي الفسطينية .

المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى)
لمزيد من المعلومات:

Contact:
Mousa Rimawi
MADA coordinator
Ramallah
[email protected]
www.madacenter.org