موضوع صادر عن :

الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون

الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون
الرئيسية »» فلسطين »» الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون



اعتصام جماهيري على انقاذ وركام البيوت المهدمة في رفح
للمطالبة بالبدء بإعادة اعمار غزة

29/7/2009


نظمت الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون بالتعاون مع تحالف المؤسسات الأهلية للدفاع عن حقوق الإنسان ، فى إطار مشروع تحالف شبكة المؤسسات الأهلية للدفاع عن حقوق الإنسان الذي تنفذه الجمعية بالتعاون مع مؤسسة فريدريش ايبرت الالمانية ، اعتصام جماهيري حاشد للمطالبة بإعادة أعمار غزة ، وذلك صباح اليوم الموافق29/7/2009 بالقرب من منتزه الشابورة وبوابة صلاح الدين الفاصلة بين الحدود الفلسطينية المصرية وعلى انقاذ وركام البيوت المهدمة ، تحت عنوان " تحت عنوان إعادة الأعمار حق من حقوق الإنسان الفلسطيني " ، بمشاركة العديد من مؤسسات المجتمع المدني ، ومدير برامج مؤسسة فريدريش ايبرت الامانية فى غزة اسامة عنتر، وعدد من الشخصيات الوطنية والاعتبارية في المحافظة وحشد كبير من الجماهير ، وقد رفع المشاركون الأعلام الفلسطينية ، والشعارات التي تدعو تطالب المجتمع الدولي بإعادة أعمار قطاع غزة بشكل فوري ، وكان ابرز هذه الشعارات" الحق في السكن حق أساسي من حقوق الإنسان لتمكينه من العيش في مسكن يضمن كرامته ويؤمن حقه في الخصوصية الشخصية والحياة الأسرية . ومطالبة حركتي فتح وحماس بإنهاء الانقسام والعمل الفوري لاعمار غزة ، كما رفع المشاركون شعار الحزب السياسي خادم للجماهير وليس سيدا عليه .

واوضح إبراهيم معمر رئيس مجلس إدارة الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون أن هذا الاعتصام هو بمثابة رسالة إلى المجتمع الدولي للمطالبة بالبدء الفوري في إعادة اعمار قطاع غزة ، خاصة بعد مرور قرابة سبعة أشهر على الحرب الإسرائيلية الذي شنتها قوات الاحتلال على قطاع غزة خلال الفترة الممتدة من 27 ديسمبر 2008 وحتى فجر 18 يناير2009. تلك الحرب التي سقط خلالها 1410 شهيدا ، وتدمير قرابة 11135 منزل ، وتدمير مئات المنشئات العامة والصناعية والتجارية ، حيث مازلت عشرات الآلاف من الأسر الفلسطينية تنتظر بفارغ الصبر لحظة البدء في إعادة اعمار ما دمره الاحتلال لينعموا بحقهم في السكن في بيت امن يحميهم من حرارة الصيف وبرد الشتاء القارص ، وأكد أسامة عنتر مدير برامج مؤسسة فريدريش ايبرت الألمانية ، ان الحق في السكن حق أساسي من حقوق الإنسان لتمكينه من العيش في مسكن يضمن كرامته ويؤمن حقه في الخصوصية الشخصية والحياة الأسرية، ويعتبر شرطاً لتمتع الأفراد والجماعات بحقوقهم وحرياتهم الأساسية.. وطالب عنتر الفصائل الفلسطينية بإنهاء الانقسام وإعادة الوحدة لشطري الوطن والبدء فورا بإعادة اعمار غزة ، مستنكرا الحصار المفروض على قطاع غزة والذى يشكل انتهاك خطير لحقوق الإنسان الفلسطيني وعقاب جماعي يتناقض مع القانون الدولي الانسانى .

من جانبه استنكر احمد أبو عساكر منسق تحالف المؤسسات الأهلية للدفاع عن حقوق الإنسان تأخير البدء في إعادة اعمار قطاع غزة وحمل المجتمع الدولي المسئولية عن استمرار انتهاك حقوق الإنسان الفلسطيني وخاصة الحق في السكن .

وناشد المجتمع الدولي بالقيام بواجباته القانونية والأخلاقية من خلال إنهاء الحصار على قطاع غزة والبدء في إعادة إلاعمار، والتحقيق في انتهاكات القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان التي ارتكبتها قوات الاحتلال في قطاع غزة تمهيداً لمحاكمة ومحاسبة مرتكبيها. ووجه المشاركون في الاعتصام رسالة إلى حركتي فتح وحماس وطالبوهم بإنهاء الانقسام السياسي بين شطري الوطن ، والعمل بشكل فوري لإعادة اعمار غزة لتمكين عشرات الآلاف من الأسر للتمتع بحقها في السكن . مذكرين الحركتين بان الحزب السياسي هو خادم للجماهير وليس سيدا عليها .

الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون