موضوع صادر عن :

الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون

الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون
الرئيسية »» فلسطين »» الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون



الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون تطالب بالتحقيق الفوري في أحداث قلقيلية

6/6/2009


تدين الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون تجدد الاشتباكات المسلحة والدامية في مدينة قلقيلية صباح يوم الخميس الموافق 4-6-2009 ، للمرة الثانية خلال ثلاثة ايام ، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإلحاق أضرار بالغة بعدد من المنازل والمنشئات المجاورة ، وحسب ما تناقلت وسائل الإعلام القتلى هم محمد عطية وإياد الأبتلي من نشطاء كتائب عز الدين القسام في الضفة الغربية، ورياض طالب زين الدين من عناصر جهاز الأمن الوقائي، كما أصيب اثنين من أفراد الشرطة عند بدء الأحداث، وناشط ثالث هو علاء ذباب من نشطاء القسام.ليرتفع بذلك عدد ضحايا الاشتباكات المؤسفة في قلقيلية إلى 9 أشخاص خلال ثلاثة أيام . الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون تنظر ببالغ الخطورة والقلق لعودة مظاهر الاشتباكات المسلحة بين أفراد الأجهزة الأمنية ونشطاء حركة حماس في الضفة الغربية ، وتخشى الجمعية من انعكاس هذه الأحداث المؤسفة على مستقبل الحوار الوطني الفلسطيني ، وتعزيز حالة الانقسام والتشرذم التي تعيشها الاراضى الفلسطينية .

الجمعية تؤكد على أهمية وجود تعليمات صارمة تنظم استخدام السلاح وإطلاق النار من قبل المكلفين بإنفاذ القانون، بما يكفل عدم التوظيف المفرط للقوة، واحترام المعايير الدولية الأخرى لحقوق الإنسان، وذلك حفاظا على امن وسلامة المواطنين .

الجمعية تطالب النيابة العامة بالتحقيق الفوري والمحايد في هذه الأحداث وملابساتها، وإعلان نتائج التحقيق على الملأ .

تدعو كافة الأطراف لوقف أعمال التحريض التي رافقت وأعقبت الأحداث ، وتطويق تداعياتها لتجنيب المواطنين الفلسطينيين المزيد من إراقة الدماء .

الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون
قطاع غزة –رفح