هذا الموضوع صادر عن :

عين على المغرب



الرئيسية »» المغرب »» عين على المغرب
معتقلو الرأي الصحراويون
يعاقبون في زنازين مخصصة للتعذيب النفسي و الجسدي


16/1/2010


مرت اليوم 03 أشهر كاملة عن اعتقال المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان و معتقلي الرأي " على سالم التامك " و " إبراهيم دحان " و " الدكجة لشكر " و " أحمد الناصري " و " يحظيه التروزي " و " صالح لبيهي " و " رشيد الصغير " في زنازين عقابية بالسجن المحلي بسلا / المغرب.

و تعد هذه الزنازين بمثابة أمكنة للعقاب و للتعذيب و للتفتيش المستمر، بحكم عزلتها و إخضاعها لنظام صارم خاص، حيث أنها مخصصة لمعاقبة السجناء و إساءة معاملتهم و الإنتقام منهم، إضافة إلى كونها تتميز بالبرودة المفرطة و بانعدام التهوية و الإنارة الكاملة، وهو ما يتسبب في التعذيب النفسي لهم، خصوصا و أن من بينهم مختطفين و معتقلين سياسيين سابقين قضوا فترات طويلة في سجون سرية و أخرى علنية بسبب مواقفهم السياسية من قضية الصحراء الغربية الداعمة لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

و تظل الوضعية الصحية لمعتقلة الرأي الصحراوية " الدكجة لشكر " ( 50 سنة ) جد خطيرة بسبب الإهمال الطبي الذي تعانيه بعد إصابتها بمرض نفسي لم تعمد إدارة السجن لحد الآن إلى نقلها إلى المستشفى من أجل مواصلة علاجها و إبعادها عن الممارسات المشينة و العنصرية التي تتعرض لها من قبل بعض الموظفات و سجينات الحق العام.

و لجأت إدارة السجن المذكور أيضا إلى مصادرة حق معتقل الرأي الصحراوي " علي سالم التامك " في الحصول على نوع من دواء الخاص بمرض الربو الحاد و الحساسية المفرطة، التي تضاعفت حدتها بالنسبة لوضعه الصحي الغير مستقر بفعل الظروف المزرية و الصعبة التي يعاني منها إلى جانب رفاقه بهذا السجن.

و تشتكي عائلات معتقلي الرأي الصحراويين من بعد المسافة المقدرة في حوالي 1200 كولمتر و من المضايقات المستمرة لإدارة السجن، التي تخضعهم للانتظار أمام بوابة السجن لعدة ساعات و للتفتيش للدقيق و لزيارة غير مباشرة واحدة في الأسبوع لمدة قد لا تتجاوز 15 دقيقة وسط مراقبة مشددة من قبل موظفي السجن و الأجهزة الاستخباراتية المغربية، كما أن العائلات و إلى جانبهم المعتقلين محرومين من الاتصال عبر الهاتف و من المراسلات و من التحقيق في الشكاوى المقدمة إلى كل الجهات المعنية، و المتعلقة أساسا بالوضعية المزرية داخل سجن، الذي يظل خاضعا في كل شيء للمندوب العام لإدارة السجون و إعادة الإدماج بتنسيق مع الاستخبارات المغربية بمختلف أنواعها و أشكالها.

المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان
CODESA