هذا الموضوع صادر عن :

عين على المغرب



الرئيسية »» المغرب »» عين على المغرب
المجموعة الأخيرة من معتقلي الرأي الصحراويين
تمثل أمام قاضي التحقيق بالمحكمة العسكرية
بالرباط


31/12/2009


معتقو الرأي الصحراويون " أحمد الناصري " و " الدكجة لشكر " و " يحظيه التروزي "

استأنف بتاريخ 31 ديسمبر / كانون الأول 2009 قاضي التحقيق بالمحكمة العسكرية بالرباط استنطاق المجموعة الأخيرة من المدافعين عن حقوق الإنسان ومعتقلي الرأي الصحراويين المتكونة من:
  • معتقلة الرأي الصحراوية " الدكجة لشكر " ( 50 سنة ) نائبة الكاتب العام بالمكتب التنفيذي للجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية.
  • معتقل الرأي الصحراوي " أحمد الناصري " ( 38 سنة ) رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ـ فرع السمارة و الكاتب العام للجنة الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان بنفس المدينة و عضو المكتب التنسيقي بالجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية.
  • معتقل الرأي الصحراوي " يحظيه التروزي " ( 28 سنة ) عضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ـ فرع العيون.
وقد مثل جميع هؤلاء المعتقلين شأنهم شأن المجموعة السابقة أمام قاضي التحقيق في إطار التحقيق التفصيلي و هم في حالة اعتقال منذ 08 أكتوبر / تشرين الأول 2009 بعد توقيفهم و اختطافهم من طرف الأجهزة الاستخباراتية المغربية بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء مباشرة بعد قدومهم إليه من مطار الهواري بومدين " بالجزائر على خلفية زيارتهم لمخيمات اللاجئين الصحراويين في الفترة الممتدة من 26 سبتمبر / أيلول حتى 06 أكتوبر / تشرين الأول 2009.

ويبقى الوضع الصحي و النفسي لمعتقلة الرأي الصحراوي " الدكجة لشكر " التي مثلت اليوم أمام قاضي التحقيق مقلقا جدا و مخيفا من أن يتطور إلى الأسوأ إذا ما تم إهمال علاجها و عرضها على طبيب نفسي مختص لوضع حد لمعاناتها مع مرضها و عزلتها التامة بزنزانة انفرادية بالسجن المحلي بسلا.

وأكد جميع معتقلي الرأي الصحراويين خلال الاستنطاق التمهيدي و التفصيلي أن زيارتهم لمخيمات اللاجئين الصحراويين كانت تكتسي جانبا إنسانيا و عائليا و أن اعتقالهم و محاولة الدولة المغربية تلفيق العديد من التهم إليهم ذات الطابع الجنائي في انتظار محاكمتهم بالمحكمة العسكرية بالرباط يندرج في إطار الهجمة الشرسة التي تشنها الأجهزة الإستخباراتية ضدهم و ضد كافة المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان بسبب مواقفهم السياسية من قضية الصحراء الغربية المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

وبمثول هذه المجموعة الأخيرة من معتقلي الرأي الصحراويين أمام قاضي التحقيق بنفس المحكمة بعد معتقل الرأي الصحراوي " رشيد الصغير " و معتقلي الرأي الصحراويين " علي سالم التامك " و " إبراهيم دحان " و " صالح لبيهي " يكون قاضي التحقيق قد انتهى من التحقيق التفصيلي كمرحلة أخيرة مؤدية مباشرة بعد التقرير الذي سيقدمه للنيابة العامة بالمحكمة العسكرية لمثول المعتقلين أمام هيئة المحكمة وفقا للتهم المنسوبة إليهم.

وقد دام استنطاق المعتقلين حوالي 05 ساعات بحضور الأستاذ المحامي " عبد الله شلوك " لهذا التحقيق التفصيلي نائبا عن بقية الأساتذة من هيئة الدفاع المؤازر لجميع معتقلي الرأي الصحراويين في هذا الملف.

المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين
عن حقوق الإنسان
CODESA