هذا الموضوع صادر عن :

عين على المغرب


الرئيسية »» المغرب »» عين على المغرب
حصار مشدد و منع مناضلين حقوقيين
من زيارة المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان
" أمنتو حيدار "


18/12/2009


أقدمت السلطات المغربية بمدينة العيون / الصحراء الغربية منذ صباح يومه الجمعة 18 ديسمبر / كانون الأول 2009 بمحاصرة منزل عائلة المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان " أمنتو حيدار " رئيسة تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA التي عادت البارحة إلى وطنها الصحراء الغربية بعد نفي قسري دام حوالي 35 يوما قضتها كلها معتصمة و مضربة عن الطعام بمطار جزيرة " لانثاروتي " باسبانيا.

وقد تم إغلاق شارع " البير الجديد " من كل الجهات بواسطة عناصر الشرطة بزي مدني ورسمي و القوات المساعدة، إضافة إلى عشرات السيارات و دوريات الشرطة بكامل أرجاء المدينة تحسبا لتنظيم مظاهرات سلمية مطالبة بتقرير مصير الشعب الصحراوي و متضامنة مع عودة " أمنتو حيدار " إلى منزلها، حيث لازالت تعاني من صعوبات صحية ناتجة بالأساس عن مضاعفات الإضراب المفتوح عن الطعام الذي دام 32 يوما.

وأدى الحصار البوليسي إلى منع صحفيين و مراقبين دوليين و مدافعين صحراويين عن حقوق الإنسان و مئات المواطنين من الوصول إلى منزل عائلة " أمنتو حيدار " وزيارتها بمنزلها لتهنئتها على عودتها وللاطمئنان على صحتها و التعبير عن التضامن معها.

وكانت السلطات المغربية بالأمس قد أحدثت استنفارا أمنيا مشددا على جميع أنحاء مدينة العيون / الصحراء الغربية، وهو ما تسبب في منع المواطنين و المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان و الصحافة الدولية و السيارات من الوصول إلى المنزل المذكور.

وظلت الشرطة المغربية و قوات المساعدة إلى وقت متأخر من الليل في مواجهة مع المواطنين الصحراويين المطالبين بتقرير مصير الشعب الصحراوي، مما تسبب في اعتقال و توقيف و الاعتداء بالقوة على عشرات المواطنين الصحراويين، الذين تم إرغام العديد على دخول منازلهم وسط وابل من السب و الشتم و الممارسات المشينة و الحاطة بالكرامة الإنسانية، خاصة بحي الزملة وشارعي البير الجديد و النيجر.

المكتب التنفيذي لتجمع المدافع الصحراوي
عن حقوق الإنسان
CODESA