هذا الموضوع صادر عن :

عين على المغرب


الرئيسية »» المغرب »» عين على المغرب
جريمة بشعة تؤدي إلى مقتل مواطنتين صحراويتين
بضواحي مدينة الداخلة / الصحراء الغربية

8/9/2009


تعرضت عائلة صحراوية بنواحي مدينة الداخلة / الصحراء الغربية بتاريخ 04 سبتمبر/ أيلول 2009 لاعتداء بشع وخطير من طرف مستوطن مغربي، الذي قام بالقتل العمد لمواطنتين صحراويتين إحداهما تعرضت للاغتصاب والتشويه الجسدي من طرفه حسب ما أفاد به شهود عيان وقفوا على مسرح الجريمة ساعات بعد وقوعها.

وقد وقعت هذه الجريمة في منطقة " الطوالات " ( حوالي 60 كولمتر شمال شرق مدينة الداخلة ) في وقت جد متأخر من الليل، والتي كان بطلها هذه المرة مستوطنا مغربيا كانت هذه العائلة تستأجره ومنذ سنوات لرعي الأغنام التي تملكها، حيث أنه قام بالاعتداء حتى الموت على المواطنة الصحراوية " السالمة عبد الله " ( 79 سنة ) وابنتها " دنبة حما أهل مني " ( 35 سنة ) التي تعرضت للاغتصاب ولطعنات متعددة بالسلاح الأبيض، في حين تم الاعتداء على أمها على مستوى الرأس بحجرة كبيرة تسببت في قتلها على الفور حسب ما أكدته راوية بعض المواطنين الصحراويين، الذين ونظرا لبشاعة هذه الجريمة انتابهم الخوف والفزع، خصوصا وأن مرتكب الجريمة اختفى ولم يتم القبض عليه.

وبالرغم من فظاعة الجريمة التي استغل مرتكبها غياب بعض أفراد العائلة، فإنها لم تكتشف من طرف مواطنين صحراويين إلا بعد مضي ساعات على وقوعها، وهو ما مكن المستوطن المغربي المدعو " إبراهيم السائح " إلى اللدود بالفرار بعد تشويه الجثتين والعبث بمحتويات المكان الذي كانت عائلة أهل مني تتخذه كمسكن لها.

إن المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA وهو يتقدم بأحر التعازي لعائلة أهل مني التي ابتليت بهذا المصاب الجلل متمنيا للشهيدتين الرحمة والمغفرة وأن يسكنهما الجنة في الآخرة، ليعلن:
ـ استنكاره لهذه الجريمة البشعة التي تنضاف إلى العديد من الجرائم ارتكبها مستوطنون مغاربة ضد مدنيين صحراويين داخل وخارج مدن الصحراء الغربية.

ـ دعوته لكافة المدنيين الصحراويين، خاصة القاطنين منهم بالبوادي باتخاذ الحيطة والحذر من مثل هذه الجرائم التي باتت تهدد حياتهم وسلامتهم الشخصية والبدنية وتهدد حتى مواشيهم بحكم تنامي الجريمة وعدم توفير الحماية لهم.

ـ مطالبته الدولة المغربية بالتحقيق العاجل في عملية اغتيال المواطنتين الصحراويتين " السالمة عبد الله " و " دنبة حما أهل مني " واعتقال ومحاكمة مرتكب هذه الجريمة البشعة والمخيفة.

المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان
CODESA