هذا الموضوع صادر عن :

عين على المغرب


الرئيسية »» المغرب »» عين على المغرب
مضايقة مراقبين دوليين ومدافعين عن حقوق الإنسان
بطانطان / جنوب المغرب

28/8/2009


ظلت الأجهزة الاستخبراتية المغربية تراقب وتترصد تحركات مجموعة من المراقبين الدوليين، الذين ومباشرة بعد النطق بالحكم الجائر ضد معتقل الرأي الصحراوي والمدافع عن حقوق الإنسان " النعمة أسفاري " فضلوا مرافقة " قضاض البغدادي " رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان و و " محمد جرو " عضو المكتب الجهوي لنفس الجمعية أيضا و " محمد الشيخ خوماني " عضو المكتب الجهوي لجهة الجنوب الغربي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان و عضو تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسانCODESA .

وفوجئ هؤلاء والمراقبتان الفرنسيتان " سيلفي بورجون " Sylvie BOURJON وهي محامية و " إزابيل لبوزون " Isabelle Lebesant الناشطة في المجال الجمعوي بفرنسا بمجموعة من السيارات التابعة للشرطة والسلطات المغربية تلاحق سيارتهم من نوع مرسيديس 240 تحت رقم 841 ـ أ ـ 41، والتي تعرضت للتوقيف من قبل عناصر الشرطة المغربية بمركز المراقبة بالجهة الغربية للمدينة، حيث كانت متوجهة بهم نحو مدينة الوطية ( 25 كولمتر غرب مدينة طانطان / جنوب المغرب ).

وقد طالب المسؤول عن هذا المركز المدافعين عن حقوق الإنسان و المراقبين الدوليين الإدلاء ببطائق التعريف وجوازات السفر مبررا هذا الإجراء بإنه عادي ويخضع للتعليمات من قبل مرؤوسيه، الذين ظل معهم في اتصال هاتفي حاول من خلالها الشرطي معرفة الوجهة الحقيقية للسيارة، لكن بدون جدوى قبل أن يأذن لهم بالمرور وسط مراقبة مشددة للأجهزة البوليسية والدرك المغربي ستستمر إلى حدود عودتهم إلى مدينة طانطان / جنوب المغرب وإلى حين مغارة المراقبتان الفرنسيتان المدينة المذكورة.

وتأتي مضايقة السلطات المغربية للمراقبين الدوليين والمدافعين عن حقوق الإنسان على خلفية حضورهم لمحاكمة المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان ومعتقل الرأي " النعمة أسفاري " رئيس بالتشارك للجنة الفرنسية للدفاع عن الحريات العامة وحقوق الإنسان بالصحراء الغربية بتواريخ24 و 27 من الشهر الجاري.

المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان
CODESA