هذا الموضوع صادر عن :

عين على المغرب


الرئيسية »» المغرب »» عين على المغرب
اختطاف وتعذيب معتقل سياسي صحراوي سابق
بسبب مشاركته في حفل استقبال مدافعة صحراوية عن حقوق الإنسان

26/8/2009


تعرض المعتقل السياسي الصحراوي السابق " محمد التهليل " ( 28 سنة ) للاختطاف بتاريخ 21 آب / أغسطس 2009 من طرف عناصر من الشرطة المغربية المعروفين بفرقة الموت تحت إشراف " عبد العالي العلوي " الذي اقتحم حوالي الساعة 08 ليلا مقهى للانترنت بالقرب من قيادة بوكراع بحي الفتح بالعيون الصحراء الغربية وأمر " محمد التهليل " بمصاحبته خارجا، ليفاجئ بنقله عبر سيارة تابعة للشرطة المغربية بداخلها حوالي 06 عناصر من الشرطة كلهم بزي مدني.

وأفاد " محمد التهليل"رئيس فرع الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ببوجدور / الصحراء الغربية ASVDH أنه مباشرة بعد إرغامه الصعود إلى سيارة الشرطة تم تكبيل يديه إلى الوراء وتعصيب عينيه، ليخضع بعد ذلك للضرب المبرح الذي شمل جميع أنحاء جسمه وتم تعذيبه بضربه بالعصا على أسفل رجليه إلى أن فقد الوعي بالكامل قبل أن يفاجئ برميه في منطقة نائية بالقرب من مقبرة متواجدة بخط الرملة، أين سيتم إنقاذه حوالي الساعة 12 ليلا من طرف عمال بمصلحة النظافة تابعين لبلدية العيون / الصحراء الغربية.

وصرح أنه وضع شكوى في موضوع اختطافه وتعذيبه لدى الوكيل العام للملك بحكمة الاستئناف بالمدينة المذكورة بتاريخ 24 آب / أغسطس 2009 وبأنه نتيجة الاعتداء الوحشي الذي تعرض له تمت مصادرة هاتفه النقال من طرف مختطفيه ويشتكي من تورم في الرأس وآلام حادة على مستوى الرجلين.

ويخشى المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA أن يكون وراء اختطاف المعتقل السياسي الصحراوي السابق " محمد التهليل " دوافع انتقامية بعد مشاركته في حفل استقبال المناضلة الصحراوية " سلطانة خيا " بمدن العيون و بوجد ور و الداخلة / الصحراء الغربية بتواريخ18 و 19 و 20 من الشهر الجاري، خصوصا وأن نفس الإجراء التعسفي وسوء المعاملة شمل 04 معتقلين سياسيين صحراويين سابقين بمدينة طانطان / جنوب المغرب بتاريخ 24 آب / أغسطس 2009، ويتعلق الأمر ب " البشير خدا " و " حسن الداه " و " حسنة اعليا " و " الكاسمي لحبيب "، الذين تعرضوا للاعتداء الوحشي والرمي خارج المجال الحضري بإشراف من عميد الشرطة الإقليمية " مصطفى كمور ".

المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان
CODESA