موضوع صادر عن :

مجموعة عمل للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير في شمال أفريقيا
مجموعة عمل للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير في شمال أفريقيا

الرئيسية »» دولية و إقليمية »» مجموعة عمل للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير في شمال أفريقيا


تأييد العقوبات الصادرة ضد الجريدة الأولى و أخبار اليوم بمحكمة الإستئناف.
31/12/2009

مجموعة العمل للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير في شمال أفريقيا تعبرعن سخطها بعد تأييد محكمة الإستئناف بالرباط، بتاريخ ٢٨ ديسمبر ٢٠٠٩ ، العقوبات المفروضة في أكتوبر الماضي ، في القضية المرفوعة ضد الجريدة الأولى.

فإنه تم تأييد عقوبة سنة سجن موقفة التنفيذ وغرامة ١٠٠٠٠ درهم (٨٨٥ يورو) ضد علي أنوزله ، مدير الصحيفة ، كما تأكدت ، كذلك العقوبة الصادرة في حق الصحافية بشرى الضو، بثلاثة أشهر سجن غير نافذة و غرامة ٥٠٠٠ درهم (٤٤٠ يورو) بتهمة بث معلومات "كاذبة" حول صحة الملك محمد السادس.

في اليوم الموالي (٢٩ ديسمبر) ، أيدت محكمة الاستئناف في الدار البيضاء عقوبة أربع سنوات سجن مع وقف التنفيذ المفروضة على توفيق بوعشرين، مدير جريدة اخبار اليوم ، وخالد كدار الرسام الكاريكاتيري للجريدة "لتقويض علم المملكة". كما تم التأكيد على ٥٠٠٠٠ درهم (٤٤٠٠ يورو) كغرامة .

وفي قضية مماثلة رفعت ضد الصحفيين من قبل الأمير آسماعيل (ابن عم الملك محمد السادس) لانتهاك حياته الخاصة ،تم تأييدعقوبة الثلاثة ملايين درهم (٢٧٠٠٠٠ يورو) كأضرار تدفع بشكل مشترك للأمير .

من جهة أخرى ، أيدت محكمة الاستئناف قرار اغلاق الصحيفة نهائيا.

مجموعة العمل للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير في شمال أفريقيا تحتج بشدة ضد هذا الاتجاه الجديد في المغرب، المتمثل في إدانة الصحافيين بالسجن الغيرالنافذ وبغرامات مالية معتبرة، الشيء الذي يؤدي إلى ممارسة الرقابة الذاتية خوفا من تحول الأحكام الغير النافذة إلى السجن النافذ ، مما يهدد استقلالية الصحافة المغربية.

مجموعة العمل للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير في شمال أفريقيا يعرب عن تضامنها الكامل مع الصحفيين المحكوم عليهم.