موضوع صادر عن :

منظمة هيومان رايتس ووتش
منظمة هيومان رايتس ووتش

الرئيسية »» دولية و إقليمية »» منظمة هيومان رايتس ووتش


لبنان/إسرائيل: حملة حزب الله لتشويه السمعة لن تُسكت صوت التقرير
تحقيق التقرير ينتقد السلوك الذي تم انتهاجه في الحرب
29/08/2007

قررت هيومن رايتس ووتش اليوم إلغاء مؤتمر صحفي كانت قد اعتزمت عقده يوم الخميس 30 أغسطس/آب 2007 في بيروت، وهذا مع ظهور تقارير أصدرتها وسائل إعلام تابعة لحزب الله جاء فيها التخطيط لتنظيم مظاهرات لمنع المؤتمر الذي تم التحضير لعقده في فندق كراون بلازا، وقرار الفندق بمنع عقد المؤتمر الصحفي المخطط له.

وقد حضّرت هيومن رايتس ووتش لعقد المؤتمر لإصدار "مدنيون تحت الهجوم: هجمات حزب الله الصاروخية على إسرائيل أثناء حرب 2006" وهو تقرير من 128 صفحة ينتقد سلوك حزب الله أثناء حرب 2006 مع إسرائيل، وعلى الأخص ممارسة حزب الله لإطلاق الصواريخ عمداً وعشوائياً على المناطق المأهولة بالمدنيين في إسرائيل.

وقالت سارة ليا ويتسن المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "يحاول حزب الله إسكات الانتقاد الموجه لسلوكه أثناء حرب 2006"، وتابعت قائلة: "إلا أن عدالة ودقة تقاريرنا تتحدث عن نفسها، سواء عقدنا مؤتمر صحفي أم لا".

وهذا التقرير هو واحد من سلسلة تقارير لـ هيومن رايتس ووتش عن التزام أطراف حرب 2006 بالقانون الإنساني الدولي. وتعتزم هيومن رايتس ووتش في 6 سبتمبر/أيلول إصدار تقرير – في القدس – ينتقد سلوك إسرائيل أثناء هجماتها على لبنان، وهو تقرير يأتي كتتمة لتقرير تم إصداره وقت الحرب بعنوان "الضربات القاتلة: هجمات إسرائيل العشوائية ضد المدنيين في لبنان" (http://www.hrw.org/arabic/reports/2006/lebanon0806/)

وقالت سارة ليا ويتسن: "نحن نركز على حماية المدنيين في أي مكان كانوا، ولا ننحاز لأي من أطراف النزاع".

وفي أثناء الإعداد للتقرير، تكررت مطالبة هيومن رايتس ووتش عقد اجتماعات مع مسؤولين من حزب الله، كما طالبت مراراً بمعلومات كتابية منهم، دون أن تتلقى أي رد مفيد. إلا أنه بداية من 28 أغسطس/آب راحت محطة المنار التلفزيونية الخاضعة لحزب الله، وموقع المنار على الإنترنت www.almanar.com.lb يعرضان موضوعات تنتقد هيومن رايتس ووتش لاعتزامها عقد مؤتمر صحفي، وذكرت أن المنظمات اللبنانية تتحرك "لمنع عقد" المؤتمر الصحفي.

وقالت كل من قناة المنار وموقع المنار على الإنترنت بالخطأ إن هيومن رايتس ووتش تتلقى مساعدة من أحزاب لبنانية – لم تحددها – للتحضير للمؤتمر الصحفي. ورفضت المحطة التلفزيونية طلبات متكررة بأن تحصل هيومن رايتس ووتش على فرصة تقديم تقريرها والرد على الاتهامات التي تم توجيهها إلى المنظمة. وبسبب مشكلات أمنية ظهرت في أعقاب قرار الفندق – الذي كان من المقرر عقد المؤتمر الصحفي به – بإلغاء المؤتمر؛ قررت هيومن رايتس ووتش ألا تعقد مؤتمراً صحفياً في مكان آخر غداً، وأن تصدر التقرير فوراً.