هذه الموضوعات صادرة عن :

الشبكة الاورومتوسطية لحقوق الإنسان
الشبكة الاورومتوسطية لحقوق الإنسان

الرئيسية »» دولية و إقليمية »» الشبكة الاورومتوسطية لحقوق الإنسان


انعقاد اجتماع مجلس الشراكة بين الاتحاد الأوروبي و إسرائيل في 15 حزيران/يونيو2009
يتعين على الاتحاد الأوروبي تعليق رفع مستوى علاقاته مع إسرائيل في انتظار تطور ملموس لاحترام إسرائيل لحقوق الإنسان و للقانون لدولي الإنساني على أرض الواقع



15/6/2009


( كوبنهاجن 15 حزيران\يونيو2009 ) لقد تدهورت وضعية حقوق الإنسان على أرض الواقع في كل من الأراضي الفلسطينية المحتلة و إسرائيل منذ الالتزام السياسي للاتحاد الأوروبي بالرفع من مستوى علاقاته مع إسرائيل في حزيران/يونيو 2008 و نظرا لهذه التطورات السلبية التي يعكسها كذلك تقرير المفوضية الأوروبية المرحلي حول تنفيذ خطة العمل لعام 2008 بين الاتحاد الأوروبي و إسرائيل، يتعين على الاتحاد الأوروبي أن يعلن بوضوح عن أن رفع مستوى العلاقات مع إسرائيل معلق في انتظار تطور ملموس لاحترام إسرائيل لحقوق الإنسان و للقانون الدولي الإنساني في الأراضي الفلسطينية المحتلة و داخل إسرائيل، كما يجب على الاتحاد الأوروبي أن يقر بوضوح على أن تعميق علاقاته مع إسرائيل مشروط بوفاء إسرائيل بهذه الالتزامات.

لا ينبغي للاتحاد الأوروبي أن يقبل بمجرد التزامات كلامية من الحكومة الإسرائيلية الجديدة حول الحل القائم على دولتين بل عليه أن يطالبها بترجمة هذه الالتزامات إلى إجراءات ملموسة تهدف لإيقاف أعمالها غير القانونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة و تحسين وضعية حقوق الإنسان للأقلية العربية الفلسطينية في إسرائيل.

غير أن النهج 'التجاري' الذي يتبعه عادة الاتحاد الأوروبي مع إسرائيل من شأنه أن يؤدي إلى تجاهل صارخ لانتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان و للقانون الدولي الإنساني مما يشير إلى سكوت الاتحاد الأوروبي أو عدم معارضته لسلوك إسرائيل.

تحث كل من الشبكة الأورو-متوسطية لحقوق الإنسان و الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان الاتحاد الأوروبي*‏ على استخدام اجتماع مجلس الشراكة بين الاتحاد الأوروبي و إسرائيل القادم للضغط على إسرائيل من أجل:
  • ‏أن تكف فورا عن اتخاذ تدابير غير قانونية والعقاب الجماعي ضد المدنيين في غزة، بما في ذلك الفك الفوري للحصار وفتح المعابر للسلع والأشخاص؛
  • السماح بوصول لجنة تقصي الحقائق التابعة لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إلى إسرائيل وإلى المسؤولين السياسيين والعسكريين الإسرائيليين لإجراء تحقيق في جميع الانتهاكات التي ارتكبت خلال عملية الرصاص المصبوب في غزة؛
  • تفكيك وتجميد توسيع المستوطنات والمواقع الاستيطانية في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية؛
  • وضع حد للقيود المفروضة على حرية تنقل الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة و وقف السياسات الإسرائيلية لمصادرة الأراضي وهدم المنازل في الضفة الغربية، ولا سيما في القدس الشرقية وحولها؛
  • عدم دعم القوانين العنصرية والتمييزية التي اقترحها الكنيست مؤخرا؛
  • أستئناف الحوار المعلق حول حقوق الإنسان مع الاتحاد الأوروبي وإقامة لجنة فرعية لحقوق الإنسان بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل في أقرب وقت ممكن.
* لقراءة الرسالة و كامل التوصيات الموجهة للاتحاد الأوروبي:
www.euromedrights.net/usr/00000022/00000051/00000160/00003053.pdf