موضوع صادر عن :

الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد)


الجمعية الفلسطينية لحقوق الانسان (راصد)

الرئيسية »» لبنان »» الجمعية الفلسطينية لحقوق الانسان (راصد)



بيان صحفي
تحت شعار " كي نكون شركاء في المسؤولية تجاه ضميرنا الإنساني"
(راصد) توقع إتفاقية تعاون بين قسم ياسر قشلق لتوثيق إنتهاكات المستوطنين
والمركز العربي للإعلام في فلسطين



24/12/2009


تم اليوم 24/12/2009 التوقيع على إتفاقية تعاون مشترك بين قسم ياسر قشلق لتوثيق إنتهاكات المستوطنين التابع للجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) والمركز العربي للإعلام في فلسطين .

وقعد وقع الإتفاقية كل من السيد أحمد عيسى العبد دياب المشرف العام على القسم والسيد عوض الرجوب مدير عام المركز العربي للإعلام في فلسطين .

وجاءت هذه الإتفاقية بعد التلاقي بين الطرفين من أجل كشف الحقائق التي يتجاهلها المجتمع الدولي عن الجرائم التي يرتكبها المستوطنين يومياً في فلسطين، وأطلقت الإتفاقية تحت شعار ((كي نكون شركاء في المسؤولية تجاه ضميرنا الإنساني)) .

وقال السيد أحمد دياب المشرف العام للقسم عقب التوقيع :

إن هذه الخطوة الإيجابية التي قمنا بها اليوم تدعونا لتكثيف جهودنا المشتركة مع زملائنا في المركز العربي للإعلام ومع كافة الزملاء والأصدقاء في وسائل الإعلام الفلسطينية والعربية والعالمية لنقف أمام ضميرنا الإنساني ونتصدى للظلم ولنكشف الحقائق التي يعشيها الشعب الفلسطيني من جرائم واعتداءات متكررة يمارسها المستوطنون المحميين من قبل سلطات الإحتلال والمشرع لهم إرتكاب كل ما يحلو لهم بحق البشر والحجر والشجر في فلسطين العربية، ومن الناحية الأخرى يحظر على الفلسطيني أن يقف للدفاع عن نفسه وعن أرضه حيث يتهم بذرائع عدة وأولها الإرهاب والتخريب .

كما وصرح السيد عوض الرجوب مدير عام المركز العربي للإعلام في فلسطين قائلاً:

نحن في المركز العربي للإعلام نوقع اليوم على إتفاقية تعاون مشترك بيننا وبين قسم ياسر قشلق لتوثيق انتهاكات المستوطنين، بعد تقاطع الأهداف في توثيق انتهاكات واعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية وجرائمهم، وإبراز معاناة الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال.

ونأمل أن يساعد التخصص في توثيق جرائم المستوطنين الباحثين ورجال القانون وحقوق الإنسان في الحصول على المعلومات مصادر مختصة ودقيقة، على أمل أن نصل نحن أو غيرنا إلى اليوم الذي نحاكم فيه المجرمين.

ويسعدنا أن نعمل معا على إبراز هذه الانتهاكات، وفضح الدور الرسمي لحكومة الاحتلال في تشجيع هذه الجرائم والتستر عليها ومكافأة كل من يرتكب جريمة بحق الفلسطينيين .

الإعلام المركزي

www.pal-monitor.org