موضوع صادر عن :

الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد)


الجمعية الفلسطينية لحقوق الانسان (راصد)

الرئيسية »» لبنان »» الجمعية الفلسطينية لحقوق الانسان (راصد)



بعد إغلاق دام لمدة شهر ونصف بسبب التهديدات
(راصد) تعلن عن إعادة فتح مكتبها




9/6/2008


تعلنالجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) عن إعادة فتح مكتبها الكائن في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في لبنان، وذلك بعد أن تمت معالجة الأسباب التي أدت لاتخاذ هذه الاجراءات الاحترازية، عبر إتمام تسوية تضمنت تعهدات بعدم التعرض للجمعية وأعضائها أو عرقلة عملها.

وتتوجه الجمعية (راصد) بجزيل الشكر والامتنان للمنظمة الفلسطينية لحقوق الإنسان (حقوق) لمؤازرتها وتبنيها قضيتنا وصولاً إلى إتمام تسوية أعادت اعتبارنا وساهمت في تحقيق الاستقرار المعنوي الذي أتاح لنا إعادة فتح مكتبنا. إننا إذ نهيب بالمنظمة الفلسطينية لحقوق الإنسان (حقوق) موضوعيتها ومهنيتها في معالجة القضايا الشائكة لانتهاكات حقوق الإنسان، لا سيما تلك المتصلة بالأمن الإنساني في المخيمات والدفاع عن نشطاء حقوق الإنسان فيها ومساندة قضاياهم المحقة، نعتذر عن أي التباس حصل أثناء فترة تأسيسنا عام 2006 وخلال مراحل عملنا الأولى، والذي تمثل بتأطير إنشاء جمعيتنا (راصد) بمواجهة المنظمة (حقوق)، والذي عمل على تكريسه إنخراط أعضاء من ذوي الخلفيات السياسية وأصحاب المواقف والأحكام المسبقة، آملين فتح صفحة جديدة عن طريق تأسيس شراكة فيما بين المؤسستين، قوامها التضامن والتكامل من أجل حماية حقوق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

كما ولا يفوتنا أن نشكر المنظمات المحلية والدولية التي عبرت عن تضامنها ودعمها لنا فيما قاسيناه من ظروف، ونخص هنا الجمعية اللبنانية للتعليم والتدريب (ألف ALEF) والمؤسسة الدولية لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان (الخط الأمامي FRONTLINE). غير أننا، وفي المقابل، نعرب عن استيائنا الشديد لصمت منظمات المجتمع المدني، لا سيما الحقوقية منها، وعلى وجه الأخص تلك التي تعمل في لبنان وفي أواسط اللاجئين الفلسطينيين، والتي اعتدنا أن نقرأ مناشداتها ونرتاد مناسباتها التي تدوي فيها التوصيات وتطلق فيها النظريات حول مسألة وجوب ضمانة حقوق الإنسان وحمايتها وحماية المدافعين عنها.

إن كل ما تعرضنا له في الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان(راصد) خلال هذه الفترة زادنا قناعة بأهمية ترسيخ مبادئ حقوق الإنسان لا سيما في مجتمعات اللجوء، ودّعم إصرارنا متابعة نشاطنا في رصد الإنتهاكات المرتكبة بحق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

الجمعية الفلسطينية لحقوق الانسان (راصد) هي جمعية إقليمية ، غير حكومية لا تهدف للربح، تأسست في اوائل العام 2006 من قبل مجموعة من الناشطين في مجال حقوق الإنسان وقضايا اللاجئين ، بهدف نشر وتعليم مبادىء حقوق الإنسان والدفاع عنها و عن قضايا اللاجئين.

الجمعية الفلسطينية لحقوق الانسان (راصد)
http://pal-monitor.org/Portal/modules.php?name=News&file=article&sid=187