هذه الموضوعات صادرة عن :

مركز الأرض لحقوق الإنسان
مركز الأرض لحقوق الإنسان

الرئيسية »» مصر »» مركز الأرض لحقوق الإنسان


ايها المسئولين .. اين انتم ؟
المعتقلين ببرج العرب يحاولون الانتحار
كفاكم ظلماً للصيادين المصريين


16/11/2009

الى متى تأخذون الناس الى المعتقل دون ذنب وتستخدمون قانون الطوارئ فى مواجهة اشخاص ابرياء لا يعرفون الا مهنة الصيد ليتعايشوا منها ،و ماذا جنى هؤلاء الصيادين الذى يمتلئ بهم سجن برج العرب؟

اسئلة كثيرة طرحها علينا اهالى المعتقلين ببرج العرب ويتوجه بها مركز الارض للسادة المسئولين علها تجد اجابة عندهم ،وذلك بعد ان تلقى المركز عشرات الشكاوى والقصص من السجن ومن اهالى المعتقلين بالمنزلة والبرلس وادكو والمعدية والجزيرة الخضراء وابو قير يستغيثوا فيها من الظلم وتحكى عن مأساة اعتقالهم واثارها الكارثية على اسرهم ،ويتسألون الى متى سنظل معتقلين ويطبق علينا قانون الطوارئ؟ بالرغم من انهم احيلوا الى القضاء وحاكموا وصدرت لهم احكاماً قضائية نهائية بالبراءة ،كما انهم تظلموا من اوامر الاعتقال واصدرت محكمة امن الدولة طوارئ قرارات بالافراج عنهم ،لكنهم لا يعرفون سبباً لاستمرار اعتقالهم ،ويستقبل المركز كل يوم فى الشكاوى حسرة الامهات ودموعهن وحزن الزوجات والبنات الصغيرة وتطالبنا بعمل شئ للافراج عن ابنائهم وازواجهم واباءهم وقد تقدمنا لهم بعشرات الشكاوى لوزير الداخلية والعدل ومكتب النائب العام ورغم ذلك لم يبت فى أى شكوى لهم ، كما ان الاهالى احتجوا اكثر من مرة امام مكتب النائب العام ومجلس الشعب ونقابة الصحفيين فى محاولة لاسماع المسئولين عن امن هذه البلاد اصواتهم ،لكن صرخاتهم لا يسمعها احد ،ويتساءلون هل هناك مسئولون فى هذه البلد غير المخبرين وضباط مباحث الاقسام والا لماذا لا يفرجون عن ابناءنا المعتقلين دون ذنب والتى صدرت لهم احكام قضائية بالبراءة ؟،كما انهم ذهبوا للجنة السياسات والحزب الوطنى ووزارة الخارجية ومكتب الامم المتحدة ومع ذلك لم يستجب احد للتحقيق فى شكواهم أو يجيبهم عن سبب تطبيق الطوارئ على ابنائهم وازواجهم الابرياء !.

وقد رفع المركز شكوى اهالى المعتقلين للمؤسسات الدولية ومع ذلك لم يسمعها احد من المسئولين ،مما دعانا ان نصدق تأكيدات الاهالى بعدم وجود مسئولين فى هذه البلد خلاف المخبرين وامناء وضباط مباحث أقسام ومراكز الشرطة؟ ومركز الارض يتسائل ماذا يفعل هؤلاء الضحايا امام الاذان المغلقة لمتخذى القرار؟ ، فمئات المعتقلين الذين افرجت عنهم النيابات وبرأتهم محاكم معترف بها للنظام القضائى المصرى ومع ذلك فان ضباط المباحث والمخبرين يكررون اعتقالهم دون ذنب ،ويومياً تأتى الينا أم اسلام الطالب المعتقل منذ 30/3/2009وتقول اسلام طالب بكلية التكنولوجيا ولم يفعل شئ كل ذنبه انه كان يعمل ليساعدنا على المعايش .وتصرخ الضباط قالوا لها "لن تريه مرة اخرى "واضرب اسلام عن الطعام بالسجن كى يفرجوا عنه ،لكن المخبرين والضباط كانوا يسخرون منه ويهددون امه بالاعتقال وقد حاول اسلام اكثر من مرة الانتحار لكن زملائه بالسجن انقذوه قبل موته .

وام منشاوى بحيرى سالم من مركز البرلس كفر الشيخ تقول ابنى تم اعتقاله منذ سنتين وهو عنده 18 سنة وحاول منشاوى الانتحار بسجن برج العرب بعد ان يئس من الاستمرار معتقلاً دون أجل تقول امه كان يعولنا انا واخواته بعد ان طلقنى ابوه وكان يعمل صياد قبل اعتقاله ..وتصرخ فينا هل الصيد اصبح جريمة فى هذا الوطن ؟.. وماذا كان يعمل ليطعمنا ؟ ....يا ناس اروح فين مليش غير ربنا وانتوا ..قالوا للمسئولين وجيعتنا ولا خلاص مبقاش عندهم رحمة ..ولا هو مبقاش فيه مسئولين !!.

ومركز الارض يتأسف لاستمرار ملف اعتقال الصيادين والشباب مفتوحاً واتهامهم باتهامات لا اساس لها من الصحة خاصة بعد صدور احكام نهائية ببراءتهم.

عشرات القصص والملفات والتظلمات والبلاغات والشكاوى تمتلئ بها الوحدة القانونية لمركز الارض وتنزف على ارض المركز دموعاً لامهات واطفال وزوجات الصيادين ويصرخون يومياً فينا هل ذنبنا اننا ولدونا فى ظل هذه الحكومة النظيفة الرشيدة فهل يعقل ان يعتقل المواطنين الفقراء والباحثين عن فرصة عمل شريفة رغم التصريحات المزيفة لقيادات الحزب الوطنى الحاكم فى مؤتمرهم الاخير بارتفاع معدلات الدخل والحرية !!.

ومركز الارض يطالب المسئولين أو متخذى القرار أياً كان موقعهم ان يرحموا دموع امهات وابناء وزوجات المعتقلين ببرج العرب والمتهمين ظلماً بتسهيل تسفير الشباب للخارج والذى برأتهم المحاكم المصرية ليفرجوا عنهم بمناسبة عيد الاضحى كى يتمكنوا من مواصلة حياتهم وحماية اسرهم من التشرد والفقر وكى يؤمنوا من جديد بأحقيتهم فى العيش كبشر من هذا الوطن المنهوب ، الذى يجب ان تكفل فيه الحكومة الراهنة لكافة المواطنين حقوقهم التى نصت عليها المواثيق الدولية والدستور المصرى والقوانين فى العيش الامن الكريم والحرية .

لمزيد من المعلومات رجاء الاتصال بالمركز

ت: 27877014- 202+ ف: 25915557-202+
البريد الإلكتروني:[email protected][email protected]
الموقع : www.Lchr-eg.org