موضوع صادر عن :

الرئيسية »» مصر »» صحفيون بلا حقوق


صحفيون بلا حقوق تطالب بوقف خطاب الكراهية بين مصر والجزائر .. وتحمل سلطتي البلدين مسئولية التصعيد.


25/11/2009



الزملاء الصحفيين والإعلاميين المحترمين فى مختلف أنحاء العالم ، رجاء قراءة هذا البيان ، ومن يوافق على مضمونه ويرغب فى التضامن ، فعليه إرسال رسالة قصيرة تحمل اسمه واسم صحيفته واسم بلده ، على هذين البريدين الاليكترونيين : [email protected] و [email protected] ، حتى نتمكن من البدء عمليا فى حملة جمع توقيعات كرسالة لوقف خطاب الكراهية المتبادل بين شعبي مصر والجزائر العربيين الكبيرين .

تعلن حركة " صحفيون بلا حقوق " استنكارها الشديد لخطاب الكراهية والعنصرية الذي تسوقه وسائل إعلام – فضائيات وصحف – مصرية وجزائرية عقب مباراة منتخبي البلدين الأخيرة فى السودان . وهو خطاب غير مسئول ويخالف كافة مواثيق الشرف الصحفية المحلية والعالمية ، ويخدم بكل وضوح مصالح السلطتين الحاكمتين فى مصر والجزائر ، وهما سلطتان معاديتان لحرية الصحافة والرأي والتعبير ، وللحريات والديمقراطية ، وفاشلتان تماما فى تحقيق نجاح يذكر ، سوى فى إفقار الملايين وتعطيل الشباب ، وحبس المعارضين ، وفرض قوانين الطوارئ ، وتزوير الانتخابات ، وتمرير مشاريع التوريث والبقاء فى السلطة لأطول فترة ممكنة .

وتطالب حركة " صحفيون بلا حقوق " الزملاء الصحفيين فى مصر والجزائر بوقف حملة الكراهية والتحريض على العنف ، والالتزام بالمبادئ السامية لمهنة الصحافة التى يجب أن تظل سلطة شعبية تشكل وجدان القراء ، وتكافح ضد فساد وخداع الأنظمة السياسية المستبدة فى العالم العربي . وتذكر الحركة كل الصحفيين فى مصر والجزائر أن أحدا لم يسمع من قريب أو بعيد أن حكومتي البلدين تحركتا لإغاثة عامل أو مهاجر مصرى أو جزائرى فى دولة عربية أو أجنبية ، تتعرض كرامته للانتهاك . وهو ما يكشف أن حكومتي البلدين مستفيدتان وتقفان بشدة وراء تصعيد حملات الكراهية بين شعبي البلدين اللذين لا ناقة ولا جمل لهما فى هذه المسرحية الهزلية . !

صحفيون بلاحقوق