موضوع صادر عن :

الرئيسية »» مصر »» صحفيون بلا حقوق


صحفيون بلا حقوق تطالب بنقابة حرة وترفض استمرار سيطرة الحكومة على مقعد النقيب


5/10/2009



تتابع " صحفيون بلا حقوق " باهتمام ما يجري في الوسط الصحفي هذه الأيام استعدادا لانتخابات نقابة الصحفيين علي موقع النقيب و التي تجري خلال شهر نوفمبر المقبل ، وتود الحركة أن تؤكد علي مجموعة هامة من النقاط التي تطالب الزملاء الصحفيين الالتزام بها إيمانا منها بأن هذا الالتزام سيصب في النهاية في صالح الصحافة والصحفيين

أولا : تدعو صحفيون بلا حقوق جميع الزملاء إلي الإنتباه الى أن نقابة الصحفيين فى ظل النقيب الحالى باتت فى خطر شديد لأنها فقدت استقلاليتها لصالح السلطة من خلال نقيب معروف بولائه للسلطة وغائب تماما عن قضايا الصحفيين فى ظل فترة مكرم محمد أحمد الذى تقول غالبية الجماعة الصحفية إنه خذلها ولم يحقق لها شيئا من برنامجه الانتخابى الذى وصل به الى مقعد النقيب قبل قرابة العامين .

ونجد هنا أن الصوت الغالب يقول إن النقيب الحالى تأخر فى عهده بدل التكنولوجيا عدة مرات بشكل أهان الصحفيين ، لى المستوى الخدمى أو النقابى ، علاوة على أنه كان مشاركا رئيسيا فى انتهاكات واضحة لحرية الصحافة والتعبير فى قلب نقابة الصحفيين ، وذلك عندما منع مكرم محمد أحمد عقد حفل توقيع كتاب " خط أحمر للرئيس " للدكتور عبدالحليم قنديل داخل قاعة من قاعات النقابة مما اضطر الصحفيين الى عقده على سلالم النقابة ، وهذا النقيب ذاته هو الذى منع استضافة حفل توقيع كتاب آخر لنفس الكاتب ، ومنع استضافة مؤتمر تضامنى مع الدكتور عبدالمنعم ابوالفتوح ، القيادي الاخوانى السجين مؤخرا ، وغيرها من الوقائع التى تكشف انحياز النقيب الحالى للسلطة والنظام الحاكم ، ضاربا عرض الحائط بحرية التعبير واستقلالية نقابة رأى عريقة بحجم نقابة الصحفيين .

وفى الحقيقة ، وبدون مواربة ، تؤكد " صحفيون بلا حقوق" أنها مع الصوت الغالب الآن بين الصحفيين ، وهو صوت داعم لتيار التغيير داخل النقابة . وتطالب الحركة الصحفيين بالتمسك بحقهم فى التغيير والنضال باختيار نقيب مستقل يدافع عن الصحفيين فى مواجهة قمع السلطة واستغلال ملاك الصحف لهم .. مرشح يتبنى برنامج متماسك يحقق عدالة فى الأجور وعلاقات عامل عادلة ، ويفعل مشاريع تنمية موارد النقابة التى جمدها النقيب الحالى مكرم محمد أحمد بدون ابداء اسباب . صحفيون بلا حقوق تدعو الصحفيين أعضاء الجمعية العمومية الى الانتفاض ومساندة أى مرشح مستقل على مقعد نقيب الصحفيين ، سيخوض المعركة في مواجهة النقيب الحالي . و تري " صحفيون بلا حقوق " إن خوض المعركة ضد مكرم هو فرض عين علي كل المدافعين عن حرية نقابة الصحفيين و كل الرافضين لسيطرة السلطة عليها

ثانيا : تعلن صحفيون بلا حقوق أن مساندة الصحفيين لمرشح مستقل ترتبط ارتباطا وثيقا بعدة مطالب تدعو إليها أهمها الالتزام بالإعلان – و تطبيق – مشروع قانون لوضع حد ادني للأجور لا يقل عن 1500 جنيها و الالتزام بعقد عمل موحد لجميع الصحفيين فضلا عن العمل علي إلغاء كل النصوص التي تجيز الحبس في قضايا النشر و الاهتمام بتدريب الصحفيين و رفع مستواهم المهني .

ثالثا : إن " صحفيون بلا حقوق " إذ تؤكد إيمانها الكامل بانتخابات تعددية و شفافة تلفت إلي أن الدعوة لخوض المعركة ضد النقيب الحالي تنبع من إيمانها أن الأستاذ مكرم محمد احمد وقف ضد مصالح الصحفيين ، ولم يتصدى لمشكلة واحدة من مشكلات الصحفيين الكثيرة بداية بمشكلة تردي الأجور مرورا بمشكلات الحبس و التدريب و التعيين في الصحف و القبول بجدول القيد بالنقابة و علاقات العمل داخل الصحف ، فضلا عن عدم التفاته – النقيب الحالي – إلي العديد من مشكلات الزملاء الصحفيين علي رأسها مشكلة الزملاء في صحيفة المسائية و الزملاء في " البديل " التي تم تشريد صحفييها فضلا عن الزملاء في الشعب المعتصمين بالنقابة منذ ما يزيد عن ثلاثة اشهر

صحفيون بلا حقوق