موضوع صادر عن :

مركز هشام مبارك للقانون
مركز هشام مبارك للقانون


الرئيسية »»مصر »» مركز هشام مبارك للقانون


الوفد..البديل..الشعب
دائما ما يكون الصحفيين الضحية


2/7/2009



قال مركز هشام مبارك للقانون اليوم"يتحمل صحفيين فى ثلاثة من الصحف المصرية هي"الوفد"و"البديل"و"الشعب"، أزمات تلك الصحف، فرغم أختلاف طبيعة المشاكل التى تمر بها الصحف الثلاثة، إلا أن الجميع اتفقوا على التضحية بالصحفيين"

فالصحفيين بجريدة "الوفد" الناطقة بلسان حال حزب"الوفد"،والذين تعرضوا للاعتداءات فى إبريل 2006 أثناء التنازع على رئاسة الحزب بين الرئيس السابق"نعمان جمعة" والرئيس الحالي"محمود اباظة"معرضين لضياع حقوقهم بسبب صدور قرار من النائب العام بحفظ التحقيقات فى قضية الشروع فى قتل 17 صحفي وعامل بجريدة الوفد، وهو القرار الذى كان رئيس الحزب ونقيب الصحفيين على علم به، وقد تم تسبيب قرار حفظ التحقيقات– بحسب بيان صادر عن بعض صحفيي الوفد – للمواءمة السياسية !!

بينما دخل عدد من صحفيي جريدة"البديل" فى اعتصام مفتوح بمقر الجريدة، بسبب اشتراط إدارة الجريدة تقديمهم لاستقالات جماعية لمعاودة الصدور أسبوعياً، رغم إعلان صحفيين"البديل" قبولهم لتخفيض رواتبهم، مساهمة منهم فى مواجهة الأزمة المالية التى تسببت فى توقف الجريدة.

كما يستعد صحفيو جريدة"الشعب" المعتصمين بمقر نقابة الصحفيين منذ أكثر من أربعة أسابيع، لتنظيم وقفة احتجاجية أمام مجلس الشوري يوم الأحد القادم احتجاجا على تجميد رواتبهم وإغلاق ملف تأميناتهم، ليتحملوا القرار السياسي بإغلاق جريدة"الشعب"منذ أكثر من تسعة أعوام.

وإذ يؤكد مركز هشام مبارك للقانون تضامنه مع الصحفيين فى الصحف الثلاثة، فأنه يدعو نقابة الصحفيين لتحمل مسئولياتها تجاه الصحفيين وعدم التفريط فى حقوقهم فى مواجهة ملاك الصحف، ويعتبر المركز أن تمتع الصحفي بعلاقات عمل صحيحة ومستقرة هو ضمانة لحرية الصحافة والتعبير.