تويتر والقانون

07 يناير ,2014
القسم
بيانات منظمات

مقدمــــــــة :تويتر و القانون

ما يطرحه المغردون على موقع تويتر للتدوين القصير لم يعد مجرد نشر الأخبار والآراء و ونشر النكات والصور والشائعات والنقد والتشهير والتعارف ، بل تجاوز ذلك إلى نشر النصائح و الحشد والحملات والتذكير بمقولات أو أحداث وغيرها من الأمور التي يصعب حصرها.

أصبح تويتر ، لاسيما بعد حركة الاحتجاجات الشعبية في إيران عام 2009 ، وعقب وأثناء الثورات العربية التي أحسنت استخدامه لنشر الأخبار والنصائح و التعليقات السياسية ، أحد أهم شبكات التواصل الاجتماعي ، إن لم يكن أهمها بالفعل.

هذا الكتيب  لا يقدم وصفا أو دليل إرشادي لكيفية استخدامه – وإن ساعد على ذلك بشكل غير مباشر – بل يقدم  اجتهادا قانونيا  للتغريدات ” التويتات” التي باتت سببا في الملاحقات القانونية لكثير من المغردين في العديد من الدول العربية .

فإن كانت الإحصائيات تشير وحتى شهر نوفمبر 2013 ، إلى أن السعودية قد تكون الدولة الأولى في العالم استخداما لموقع تويتر في العالم طبقا لنسبة مستخدميه إلى مستخدمي الإنترنت بنسبة تبلغ نحو 40% من مستخدمي الانترنت ، بل وأيضا قد تكون الدولة الوحيدة في العالم التي تحاكم مغرد بسبب “ريتويت وفيفوريت” لبعض التغريدات ، فإن الكويت أصبحت الدولة الأولى في العالم في ملاحقة المغردين على تويتر بمزاعم إهانة الذات الأميرية ، والبحرين التي عاقبت مغرد بالسجن بنفس عقوبة ضباط متهمين بالتعذيب !

هذا الكتيب

تغريدة ، تويت ، ريتويت ، فيفوريت ، هاش تاج ، منشن ، ديركت ، فولو، بلوك ،،،

كلها تعبيرات يعرفها مستخدمي تويتر ، فأي منها يمكن أن يتسبب في الزج بك في قضية ؟

ما هو المباح والمجرٌم عند استخدام هذه التعبيرات ؟

كيف تحمي نفسك من الملاحقة القانونية والقضائية عند التغريد على موقع تويتر؟

هل هناك حقوق ملكية فكرية لما ينشر على موقع تويتر؟

ما هي أكثر الاتهامات التي قد تلاحق المغردين على موقع تويتر؟

هذه وغيرها من الأسئلة يجب أن يطرحها مستخدم تويتر على نفسه ، ويتناول هذا الكتيب حلولا واجتهادات قانونية في الإجابة عنها.

بالطبع هي حلولا واجتهادات تخضع للتعديل والإضافة ، إلا أن التطور التكنولوجي في مجال المعرفة والأدوات الرقمية تجعلنا نبادر بها ، نظرا للتصاعد المستمر سواء في استخدام هذا الموقع أو في كم القضايا التي تكون تغريدات مستخدمي الموقع سببا لها.

و في النهاية ، نتمنى أن يضيف هذا الكتيب جزء من المعارف والحلول القانونية لمستخدمي موقع تويتر ، ورجال القانون والقضاء ، عله قد يساهم في الحد من عقاب المواطنين والصحفيين والنشطاء العرب الذين قد يتم عقابهم ليس بالضرورة بسبب تعبيرهم عن أرائهم ، ولكن قد يكون لقلة الوعي والمعرفة بالفرق بين إعادة النشر ” ريتويت” أو الفيفوريت ” إضافة للمفضلة ” ، وغيرها من الإجراءات أو الممارسات على موقع  تويتر .

أولا : التعريفات والمصطلحات الأساسية على موقع تويتر

تويتر ابتكار غربي ، و مصطلحاته جديدة على اللغة العربية ، لذلك فالعديد من هذه المصطلحات لم يتم تعريبها ، بل بقيت بنفس لغتها ويتم نطقها وكتابتها بالعربية بنفس حروفها الانجليزية ، وهنا ننشر أهم المصطلحات المتعلقة بموضوع الكتيب ، دون الخوض في الشروح التقنية لها.

المصطلح :

بالفصحى والعامية والانجليزية

التعريف

تغريدة ،

تويتة ،

tweet

هي ما تكتبه وتنشره في حدود الـ 140 حرف كحد أقصى في التغريدة الواحدة

التايم لاين ،

خط الزمن ،

time line

التغريدات التي تظهر بصفحتك للأشخاص الذين تتابعهم ، ما كتبوه أو ما أعادوا نشره

ريتويت

إعادة نشر

Retweet

إعادة نشر تغريدة لشخص قد تكون متابع له ، أو قد تظهر لك في التايم لاين الخاص بك لآن احد من تتابعهم قد قام بإعادة نشرها ، وهي لا تعني بالضرورة موافقتك عليها أو ترحيبا بها أو تبنيا لها ، فمن الممكن أن تكون اندهشا منها أو سخرية منها أو من كاتبها ،،

فيفوريت

المفضلة

Favorites

هي تغريدات تقوم بحفظها وأرشفتها عبر نسخها في مفضلتك .. لتعود إليها فيما بعد ويستطيع متابعوك مشاهدتها

هاش تاج

وسم

Hashtag

تجميع لتغريدات تتناول موضوع محدد يسبه علامة #  تسبق الكلمة أو الكلمات التي تعبر عنه دون فاصل بين الكلمات سوى بعلامة أندر س

منشن،

تنويه ،

Mention

الرد أو التعليق رسالة علنية لشخص معين

فولو ،

متابِع،

Follower

الشخص الذي يتابعك على تويتر

مٌتابع

Following

الشخص الذي تتبعه على تويتر

الترشيحات الأسبوعية

FF

اقتراح أو تحبيذ بمتابعة مغرد أو مغردين على تويتر

البيو

BIO

سيرة ذاتية مصغرة يعرف بها المغرد نفسه

الافاتار

الصورة المعبرة

AVATAR

الصورة التي يضعها المغرد لنفسه ، قد تكون صورة شخصية أو أي صورة أخرى من اختياره.

تكملة ،

CONT

استكمال لتغريده سابقة

التغريدة السابقة

PT

إشارة للتغريدة السابقة للمغرد

رسالة خاصة ، ديركت ،

DM

رسالة خاصة من مغرد لشخص يتبعه لا يراها غيره ، ولا تستطيع الرد عليها إلا إذا كان من ترسل له يتابعك

 

 

ما يدينك وما لا يدينك على تويتر

موقف قانوني

س: ما هي الاستخدامات الأشهر على موقع تويتر ؟

ج : عديدة هي استخدامات تويتر ، لكن الأشهر والاهم هي : التغريد ، الإضافة للمفضلة ، إعادة التغريد ، المنشن ، الرسالة الخاصة ، عمل هاش تاج أو المشاركة فيه .

ما هو الموقف القانوني لما أكتبه على التايم لاين:التغريد ؟

ج : التايم لاين الخاص بك ، اقرب ما يكون لصفحتك الخاصة ، فهي تظهر كل كتاباتك وتعليقاتك وأرائك أو الأخبار والصور التي تنشرها ، وبالتالي تعد مسئولا عما تكتبه أو تنشره ، أيا ما كان ، وقد تحاسب عليه إذا ما تضمنت التغريدة أمرا مخالفا للقانون على النحو التالي:

حينما تقوم بنشر ما يعد مخالفا للقانون مثل ( السب والقذف ، التحريض على العنف ، انتهاك حرمة الحياة الخاصة ،،،،، أو غيرها مما يدخل في نطاق جرائم النشر ) فأنت تضع نفسك تحت طائلة القانون ، وإذا ما قام صاحب الشأن أو المصلحة بالإبلاغ عما يراه جريمة نشر  ، فيحق للنيابة العامة حينما تتيقن عبر الأجهزة القضائية المعاونة  لها من مسئوليتك عن هذه التغريدة ، وترى بها ما يخالف القانون ، أن تحيل الواقعة للقضاء ليحكم بما قرره القانون عقابا لهذه الجريمة.

ويستثني من ذلك نشرك لرابط ” لينك” خبر أو صورة قد تتضمن جريمة ، شرط إلا تكون دون تعليق يؤيدها أو يحبذ موضوع الخبر أو الصورة.

مثال : نشر رابط لموضوع أو صورة قد تتضمن سبا وقذفا في حق شخص ما ” مواطن أو مسئول أو جهة” فإن نشر الرابط فقط ، قد يفهم منه أنه استفسار أو انتقاد أو اندهاش أو سخرية ، وبالتالي ولأن الخبر منشور بالفعل ، فلا عقاب عليك ، لان العقوبة الجنائية لا تبنى على الظن أو بناء على تفسير بعينه ضمن تفسيرات متعددة.

أما إذا كتبت بجانب الرابط الذي تنشره ، أي كلمات تفيد تأييدك أو تحبيذك لما تضمنه الخبر أو الصورة ، فأنت مشارك لصاحب الخبر أو الصورة في جريمة النشر.

  الإضافة للمفضلة : الفيفوريت

حينما تضيف  تغريدة  لقائمة مفضلاتك ، أيا كان مضمونها ، فهو فعل يخصك ولا يدينه القانون أو يجرمه ، لان هذه التغريدة ، أيا كان مضمونها ” رأي ، خبر ، صورة ، تعليق ،،،، الخ” هي إصدار لشخص أو جهة أخرى ، وإضافتك لك في قائمة المفضلات قد تعني رغبة في الرجوع لها مستقبلا لأي سبب ، وسواء احتفظت بها في قائمة مفضلاتك أو لم تحتفظ بها ، فهي موجودة ومتاحة على شبكة الانترنت وموقع تويتر.

وهي تشبه حفظك لموقع موجود بالفعل على الانترنت في قائمة مفضلاتك على أي متصفح ، والقانون لا يجرم تصفح المواقع سواء كانت قانونية أم لا.

إعادة التغريدي : الريتويت

مسائلتك قانونا عن عمل ريتويت لتغريدة ما ، هو تعسف وتأويل أو تفسير ظالم لها ، فعمل ريتويت لتغريدة ، أيا ما كانت تتضمنه ، لا يعد تأييدا لمحتواها ، بل قد يعد سخرية منها أو تساؤل حول حقيقتها أو دعما لها ، أو استهجانا منها ، أو توسيعا للعلم بمضمونها ، أو إعجابا بها ،، ولا يحاكم الشخص “المغرد” بناء على شيء ظني أو يمكن تفسيره على عدة أوجه .

فالأحكام لا تبنى على الظنون .

لذلك فلا تخشى من عمل ريتويت لأي تغريدة ترغب في إعادة نشرها لأي سبب ، شرط إلا يصدر منك تأييد أو تبنيا لها سواء في نفس التغريدة أو التي تليها مثلا عبر إشـــارة ( PT) .

المنشــــــن :

المنشن هو الرد على مغرد أخر أو التعليق أو لفت نظره لخبر أو تغريدة بوضع علامة @ ، بحيث يظهر في صفحته ” التايم لاين الخاص به” سواء كان يتبعك أو لا ، وسواء كنت تتبعه أو لا ، بشرط إلا يكون أيا منكم قد قام بعمل بلوك للأخر.

وهي بتعريف أخر : رسالة لشخص بعينه، لكنها متاحة للعامة أن يطلعوا عليها.

وينطبق على المنشن ، ما ينطبق على التغريدة ، سواء كنت تبلغه بأمر أو تعلق عليه أو على أخر ، أي إذا كنت تكتب شيئا ” تعاقب إذا كان ما تكتبه مخالف للقانون مثل السباب والقذف ، ولا عقاب إذا كنت تنشر رابط أو لم يكن بما ترسله له مخالفة للقانون”.

الرسالة الخاصة ” ديركت” أو ” DM

هي رسالة لا يمكنك إرسالها إلا لمغرد أو يتابعك ، وتعامل معاملة الايميل تماما من حيث المضمون.

فإذا كنت ترسل له شتائم أو سباب ، فمن حقه الرجوع عليك قانونا.

أما إذا كنت ترسل له بأمر أو موضوع  أو أيا كان ، فهي رسالة عادية ، لا يعاقب عليها.

الهاش تاج :

يتوقف التعامل القانوني مع “الهاش تاج” على مضمونه ، فضلا عما تكتبه وتغرد به ضمن المغردين.

أي انه لو كان هناك هاش تاج يتضمن شتائم في شخص ما ، مثال : زيد لص ، أو : عمرو مرتشي ،، فهذا الهاش تاج مجرم قانونا ، بغض النظر عما تضيفه معه ، بل قد يزداد المر خطوة إذا تضمنت تغريدتك المصاحبة للهاش تاج مخالفة أخرى للقانون مثل : #زيد_لص فاقتلوه ،، فهذا الهاش تاج يعد قذف ، وكلمه اقتلوه تحمل تحريضا على العنف والقتل ، فانا في خطر قانوني حاد إذا قام “زيد” باتخاذ الإجراءات القانونية ضدك.

لان الهاش تاج الذي تشارك به هو في نهاية الأمر تغريدة لك وتعد مسئولا عنها.

كيف تحمي نفسك عن استخدام تويتر؟

1.الالتزام بالموضوعية والمصداقية فيما تنشره ، فهما الضامن الأساسي لك من الملاحقة القانونية ، لان الموضوعية والمصداقية تعني عدم التجريح أو التحريض أو السب والقذف أو نشر الأخبار الكاذبة ، أيا إنهما مضاد للوقوع في جرائم النشر.

2.هو أن تنشر الأمور التي تشك في صدقها أو الأخبار التي لا تثق في صدقها في صيغة تساؤل أو استفسار . ،مثال: أن تقول “زيد متهم بالسرقة! هذا خبر ، فإذا لم يكن زيد متهما بالسرقة فأنت تنشر خبر كاذب يضم قذفا في حقه ، ويمكنه أن يطلب معاقبتك قانونا.

أما إذا قلت : هل فعلا زيد متهم بالسرقة ؟ فأنت تسأل ، والقانون لا يعاقب على السؤال.

1.أن توضح قدر إمكانك أن ما تكتبه هو رأي ، أي أن تكتب قبل الانتقاد كلمات مثل: أري ، اعتقد ، أنا شايف، رأيي ، أتصور ،، الخ لأن القانون لا يعاقب على الرأي ، شرط إلا تكتب مثلا : أعتقد أن زيد حرامي !! فهنا وإلى أن تستطيع إثبات ذلك قانونا ، فأنت متهم بالقذف في حق زيد.

2. أن تذكر المصدر لأي خبر أو موضوع تنشره في التغريدة  ، قد يتضمن مخالفة للقانون أو يحتوي على أمر لا تثق به ، فذكر المصدر – مثل رابط لمقال أو خبر أو صورة- يلقي بالمسئولية على الناشر الأصلي وليس عليك.

3.إذا كنت في موضوع أو منصب يجعلك تعلم بأمور هامة تريد اطلاع الرأي العام عليها ، وتخاف لسبب أو لأخر – وهذا في الحدود الضيقة وترجع لتقديرك- فإلجا إلى الحسابات المجهلة ” Anonymous” لكن انتبه أن مجرد استخدام لحساب كهذا لا يمثل حماية كافية ،حيث أن الوسائل التكنولوجية قد تساهم في كشف شخصيتك عبر معرفة مكانك وموقعك ،، لذلك لا تلجا لها سوى للضرورة وأن تعلم قواعد استخدام الحسابات المجهلة.

الاتهامات الأكثر شيوعا لملاحقة المغردين على موقع تويتر:

هي نفس الاتهامات الشائعة في جرائم النشر ، وقد سبق للشبكة العربية أن أصدرت بعض الأدلة القانونية حولها ، وكيفية الحماية منها ، تجدها هنا :

السب والقذف

http://www.anhri.net/?p=6540

نشر الأخبار الكاذبة والشائعات

http://www.anhri.net/?p=7486

إهانة هيئة نظامية

http://www.anhri.net/?p=17800

خرق قرارات حظر النشر

http://www.anhri.net/?p=11264

انتهاك حرمة الحياة الخاصة

http://www.anhri.net/?p=86121

وبشكل عام يمكنك مطالعة : دليل النشر الإلكتروني “المصداقية,والحماية القانونية”

http://www.anhri.net/?p=67657

في كل الأحوال إذا واجهتك مشكلة  تتعلق بنشر أو الرأي يمكنك الاتصال بنا  على الخط الساخن لحرية التعبير والتظاهر الخاص ،بوحدة الدعم القانوني لحرية الرأي والتعبير بالشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

تليفون : 01118881009

 للأطلاع على الدليل كامل نسخه “pdf” أضغط هنا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *