كتب anhri      
 

قررت نيابة أمن الدولة العليا اليوم الأحد، حبس السحفي ومنتج الأخبار بقناة الجزيرة، محمود حسين، 15 يوما على ذمة التحقيق. وذلك بعد أن وجهت التحقيقات لحسين تهم “التحريض ضد الدولة وإثارة الفوضى وتكدير السلم العام وبث مواد فلمية تحريضية ضد الدولة و أخبار كاذبة”.
وقالت شبكة الجزيرة عبر موقعها على الإنترنت أمس السبت 24 ديسمبر، أن قوات الأمن
المصرية قد اعتقلت محمود  حسين الصحفي بالقناة خلال قضاء عطلته السنوية بمصر،
مضيفة أن سلطات الأمن قد احتجزت شقيقيه أيضًا واقتادتهم جميعًا إلى مكان غير معلوم.
وأضافت الجزيرة أن سلطات الأمن بمطار القاهرة قد احتجزت حسين نحو 15 ساعة
عقب وصوله الثلاثاء الماضي قبل أن تطلق سراحه. وعادت إلى اعتقاله مرة أخرى وشقيقيه
من منزله.
وأضافت الجزيرة أن سلطات الأمن بمطار القاهرة قد احتجزت حسين نحو 15 ساعة
عقب وصوله الثلاثاء الماضي قبل أن تطلق سراحه. وعادت إلى اعتقاله مرة أخرى وشقيقيه
من منزله.
وقال ياسر أبو هلالة، مدير القناة، أن حسين لم يكن متواجدًا في مصر بغرض
العمل، وإنما كان يزور عائلته.
ونشرت مواقع مؤيدة للحكومة المصرية نقلًا عن مصدر أمني أن حسين قد أُعتقل
بناء على أمر ضبط  وإحضار صادر من النيابة العامة بتهمة «الانضمام إلى جماعة
محظورة تهدف إلى قلب نظام الحكم».
وكان مكتب الجزيرة في القاهرة قد تم إغلاقه سنة 2013 بموجب حكم من المحكمة،
كما اعتقلت السلطات المصرية سابقًا عدد من صحفيي الجزيرة، واتهمتهم بالانتماء إلى
جماعة الإخوان المسلمين وبث أخبار كاذبة.