كتب anhri      
 
الحقوقي البارز نبيل رجب

قررت المحكمة الكبرى الجنائية الخامسة في 15 ديسمبر الجاري، تأجيل قضية الناشط نبيل رجب إلى جلسة 28 ديسمبر 2016؛ للاستماع إلى أقوال شاهد الإثبات (ضابط التحري)، وكذلك الخبير الفني المعني بفحص صلة رجب بحساب يحمل اسمه على “تويتر”.

وخلال الجلسة، أصرّت هيئة الدفاع عن رجب على تقديم مرافعة شفوية ومكتوبة للمحكمة، فيما أبديا اعتراضهما ودفعهما لرفض تقرير الخبير الفني الذي أمرته المحكمة بتقديم تقرير فني بشأن علاقة نبيل رجب بالحساب @nabeelrajab على «تويتر».

ورأى المحامون أن التقرير غير محايد ويفتقر لما هو فني بحسب طلب المحكمة، وأنه قائم على التخمينات ووجهات نظر الخبير فقط.

وتعود تفاصيل القضية إلى يوم 13 يونيو الماضي حيث داهمت قوات الأمن قد داهمت منزل المدافع الحقوقي نبيل رجب وقامت باعتقاله، بزعم ”بث وإذاعة أخبار وبيانات وإشاعات كاذبة وإهانة دولة شقيقة وإهانة وزارة الداخلية”، وذلك على خلفية تغريدات كتبها نبيل رجب في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، ينتقد فيها مشاركة البحرين في عمليات التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، المعروفة باسم “عاصفة الحزم”.