لجنة حماية الصحفيين تستنكر حكم حبس قيادات نقابة الصحفيين

استنكرت لجنة حماية الصحفيين في بيان لها، حكم حبس يحيى قلاش، نقيب الصحفيين، وخالد البلشي، وكيل النقابة، وجمال عبد الرحيم، سكرتير النقابة، بتهمة إيواء هاربين.

واعتبر منسق برنامج لجنة حماية الصحفيين في الشرق الأوسط، شريف منصور أن  السلطات تعاقب يحيي قلاش، وخالد البلشي، وجمال عبد الرحيم، لأنهم يمثلون الأصوات الأكثر حرية في الصحافة في مصر، والعمل على حماية الصحفيين من المضايقات والتهديدات والاعتقالات.

 وطالب منصور السلطات المصرية بالسماح لنقابة الصحفيين، وجميع العاملين في الصحافة القيام بعملهم دون خوف من التنكيل بهم.
وكانت محكمة جنح قصر النيل، المنعقدة بعابدين، قضت أمس السبت، بمعاقبة نقيب الصحفيين يحي قلاش وعضوي المجلس خالد البلشي وجمال عبد الرحيم، بدعوى إيواء مطلوبين أمنيًا، بالحبس عامين وكفالة 10 آلاف جنيه لإيقاف التنفيذ.

كانت نيابة وسط القاهرة أحالت يحيى قلاش نقيب الصحفيين، وجمال عبد الرحيم السكرتير العام للنقابة، وخالد البلشي وكيل النقابة، إلى المحاكمة؛ لاتهامهم بإيواء الصحفيين عمرو بدر، ومحمود السقا اللذان ألقي القبض عليهما من داخل نقابة الصحفيين وواجها تحقيقًا في تهم تتعلق بمظاهرات “يوم الأرض”، المعترضة على الاتفاق الذي جرى بين مصر والمملكة العربية السعودية على تبعية جزيرتي تيران وصنافير  للمملكة السعودية.

وكانت النيابة العامة قد أصدرت في مايو الماضي قرارًا بالإفراج عن الصحفيين الثلاثة بكفالة مالية قدرها عشرة آلاف جنيه مصري لكل منهم، مع استمرار التحقيقات إلا أن الصحفيين الثلاثة رفضوا دفع الكفالة، قائلين إن الاحتجاز غير قانوني من الأساس، معتبرين أن الاتهامات تتعلق بالنشر “ولا يجوز قانونا فرض كفالة بموجبها”ودفعوا الكفالة لاحقًا.

وتصاعدت أزمة بين نقابة الصحفيين ووزارة الداخلية عندما ألقت الشرطة القبض على الصحفي عمرو بدر عضو النقابة و الصحفي المتدرب محمود السقا من داخل مقر نقابة الصحفيين مطلع مايو الماضي .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *