التحقيق مع صحفي بعد نشره قضية فساد ضد وزير البيئة واتهامه بممارسة الصحافة دون ترخيص والإفراج بكفالة 3 آلاف جنيه

فوجئ الصحفي محمد إبراهيم، صحفي جريدة “البوابة”، بقرار مدير نيابة الدقي بمحكمة السودان، أمس الأول، بالإفراج عنه من سرايا النيابة، بكفالة مالية قدرها 3 آلاف جنيه، لقرار المحامي العام، بعد التحقيق معه بشأن شكوى وزير البيئة الدكتور خالد فهمي، واتهامه بالسب والقذف، وممارسة مهنة صحفي بدون ترخيص.

وقال صحفي البوابة، إنه ذهب للنيابة بعد طلبه، للتحقيق بشأن اتهامه بالسب والقذف بحق وزير البيئة، على خلفية نشره تحقيق فساد عن مشروع التحكم في التلوث الصناعي المرحلة الثانية، وإهدار 2.5 مليار جنيه على مشروعات وهمية، والإضرار بالصالح العام ومصالح الغير، وذلك في شهر أكتوبر من العام الماضي.
 وتابع إبراهيم، أنه ذهب بالمستندات الرسمية، التي تؤكد صحة ما جاء في تحقيقه، إلا أنه فوجئ بتوجيه تهمة ممارسة مهنة صحفي بدون ترخيص، إلى جانب اتهامه بالسب والقذف، التي نفاها تمامًا، موضحًا أنه عمل علي الكشف عن الفساد بدوره الذي يحتم عليه ذلك، إضافة إلى ملاحقة الفاسدين ومحاسبتهم، وذلك وفقًا لتوجهات القيادة السياسية.
وعرض الزميل محمد إبراهيم الأمر على الزميل خالد البلشي ومحمود كامل عضو مجلس النقابة، الذين أكدوا له أن هناك مادة في قانون النقابة موضوعة لهذا الشأن، ومفادها، أن شهادة أي من أعضاء مجلس النقابة باعتبارك صحفيًا تنفي عنك التهمة، ولا يعني عدم وجود اسمك ضمن المدرجين في جدول نقابة الصحفيين اعتبارك غير صحفي، موضحا، أن القانون نفسه هو الذي يقرر ممارستك العمل بشكل دوري مستمر، حتى يتم عرض أرشيفك الصحفي على مجلس النقابة الذي يتم على إثره إدراجك في جداول المشتغلين بالمهنة.
 هذا المحتوى نقلًا عن الأهرام

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *