كتب anhri      
 

 القاهرة في 1 نوفمبر 2016

استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان الحكم الصادر صباح أمس الإثنين 31 أكتوبر، من المحكمة الاتحادية العليا بسجن المغردة أمينة محمد العبدولي لمدة خمس سنوات بتهمة الترويج لتنظيم إرهابي

وكانت المحكمة الاتحادية العليا بالإمارات قد أصدرت أمس 31 أكتوبر 2016، حكما بالسجن خمس سنوات وغرامة مالية قيمتها 500 ألف درهم إماراتي (نحو 136 ألف دولار)على أمينة محمد العبدولي، ومصادرة الأجهزة الإلكترونية وغلق بريدها الإلكتروني، بزعم “إنشاء وإدارة حسابين الكترونيين بغرض الترويج لتنظيم إرهابي”.
يذكر أن المحكمة الاتحادية العليا عقدت في 27 يوليو 2016، جلسة محاكمة لكل من أمينة وشقيقها مصعب، واتهمتهما بارتكاب جرائم إرهابية اعتمادا على قانون مكافحة الجرائم الإرهابية رقم 7 لسنة 2014.
ويعًتقد أن اعتقال أفراد أسرة العبدولي يعود لنشاط والدهم السياسي في حزب الأمة الإماراتي المعارض ثم انضمامه قبل وفاته في 2013، إلى جانب المسلحين الذين يقاتلون في سوريا ضد الديكتاتور بشار الأسد.

وتعود وقائع القضية إلى مساء 19 نوفمبر 2015، حيث اقتحم مسلحون بلباس عسكري منزل الشقيقتين أمينة محمد العبدولي، 33 عاما تعمل معلمة، وموزة محمد العبدولي، خريجة ثانوية عامة، وأخوهما مصعب محمد العبدولي، بإمارة الفجيرة، وتم اقتيادهم إلى جهة مجهولة، ثم اتبعتهم باعتقال شقيقهم الأكبر وليد في 29 نوفمبر من نفس العام بعد كلمة ألقاها عقب صلاة الجمعة، معترضاً على الاعتقال الظالم لأشقائه الثلاثة والمنافي لكل القيم الدينية والعادات والأعراف الإماراتية.
وبرأت دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا موزة العبدولي (15 عاما)، في جلسة 30 من مايو 2016، بعد مرور 200 يوم على اختطافها، من تهمة الإساءة لرموز الدولة عبر تغريدات على “تويتر”، كما جرى الإفراج عن وليد العبدولي في 14 مارس الماضي.
وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان “أمينة العبدولي سجينة رأي جرت محاكمتها لاعلانها عما تعتقد أنه صحيح من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، وهو حق كفلته لها العهود والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان. وعلى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، بحكم منصبه تدارك هذا الانتهاك لحرية الرأي والتعبير”.
وطالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، باستخدام سلطاته في إطلاق سراح الناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي أمينة محمد العبدولي، وتوقف السلطات عن ملاحقة نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي وقمع حرية الرأي والتعبير.

موضوعات متعلقة

الإمارات| الشبكة العربية تطالب بالإفراج عن موزة محمد العبدولي سجينة تويتر، أصغر سجينة رأي عربية

الإمارات| تبرئة موزة محمد العبدولي بعد 200 يوما من الاعتقال

الإمارات: 2015 عام أسود للقضاء الإماراتي: (19) قضية أمن دولة بينها (14) قضية حرية رأي وتعبير