كتب anhri      
 

القاهرة في 11 أكتوبر 2016

قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، اليوم، أن امتناع جريدة الأهرام القومية، عن نشر مقال رأي للكاتب الصحفي أسامة الغزالي حرب، يعد استمرارا لانتهاكات حرية الصحافة، ودليلا إضافيا على الخلل الشديد في إدارة الإعلام الرسمي.

وكانت جريدة الأهرام قد منعت نشر  مقال الدكتور أسامة الغزالي حرب، عن العاصمة الإدارية الجديدة والذي حمل عنوان “المدينة الفاضلة”، يوم الأربعاء الماضي 5 أكتوبر، دون إبداء أسباب، مما يشير لأن الانتقادات التي تضمنتها المقال – الذي نشرته جريدة البداية فيما بعد – حول بناء عاصمة إدارية لا جدوى منها وأنها ستصبح – وفقا للغزالي حرب- عبء على الدولة حال إنشائها.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات الإنسان: “أنها ليست المرة الأولى التي يمنع فيها مقال في جريدة الأهرام، ففي 18 إبريل الماضي،  نشرت جريدة الأهرام اعتذارًا عن نشر مقال “أحمد السيد النجار” عن جزيرتي تيران وصنافير، رغم انه رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام نفسها، مما يوضح بجلاء مدى التخبط الذي يعاني منه الإعلام الرسمي”.

وأضافت الشبكة العربية: “إن منع المقالات في الصحف القومية والخاصة حتى لمؤيدي السلطة الحالية، يوضح حجم تراجع الحريات الصحفية في مصر، وانتهاك حرية والتعبير وحرية الصحافة، كما أن المنع يبعث على القلق من حيث تنامي الرقابة في المؤسسات الصحفية”.