كتب anhri      
 

الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

مبادرة “محامون من أجل الديمقراطية”

 

المسار الديمقراطي في مصر خلال فبراير 2016

قبل أن نبدأ

المسار الديمقراطي هو تقرير شهري تصدره الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان من خلال مبادرة “محامون من أجل الديمقراطية” التي أطلقتها الشبكة في عام 2014 لرصد المسار الديمقراطي في مصر، وبجانب التقارير الشهرية التي تصدر بشكل دوري لرصد حالة المسار الديمقراطي، أصدرت الشبكة العربية تقارير سنوية لرصد حالة المسار في عامي 2014 و2015 ، يمكن الإطلاع عليهما من خلال الجزء الخاص بالتقارير والدراسات علي موقع الشبكة العربية بالضغط علي الرابط التالي:

http://goo.gl/mSo6hc

تقديم:

تصاعدت وتيرة الاعتداءات علي المدافعين عن حقوق الإنسان، بشكل ملحوظ خلال شهر فبراير، حيث تعرض خلال الشهر 3 من المدافعين عن حقوق الإنسان للمنع من السفر، فيما حاولت قوة أمنية إغلاق مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب وتشميعه بالشمع الأحمر، في خطوة شكلت نقلة كبيرة في مستوي الهجوم علي منظمات حقوق الإنسان في مصر.

فيما شهد الشهر استمرار حالة التضييق الشديد علي الحريات الإعلامية وحرية الرأي والتعبير حيث تعرض الصحفيين و الاعلامين لـ 21 انتهاكا متنوعاً خلال الشهر.

فيما ظلت الفعاليات الاحتجاجية التي تم تنظيمها للاحتجاج علي تردي الأوضاع الاقتصادية، أو للاحتجاج علي تجاوزت الشرطة  المتصاعدة بشكل ملحوظ في مصر، وغيرها من الأمور.

وشهد الشهر 91 فعالية احتجاجية للقوي المختلفة جاءت جماعة الإخوان المسلمون في صدارة القوي المنظمة للاحتجاجات بواقع 63 فعالية، فيما شهد الشهر 23 احتجاجاً عمالياً واجتماعياً، فيما نظمت القوي المدنية الديمقراطية 3 فعاليات، ونظم الطلاب فعاليتين فقط.

وأيضاً استمرت المحاكمات العسكرية للمدنين، حيث مثل خلال الشهر 595 مدني للمحاكمات العسكرية، فيما صدر من القضاء العسكري 4 أحكام بالإدانة ضد 135 مدني، بينهم حكمين بإعدام 15 مواطن.

 وفي السطور التالية نرصد تفاصيل المسار الديمقراطي خلال فبراير 2016.

   أولا: الفعاليات الاحتجاجية

شهد شهر فبراير 91 فعالية احتجاجية للقوى السياسة المختلفة وكانت تفاصيلهم كما يلي:

  • الإخوان المسلمين وتحالف دعم الشرعية: 63 فعالية.
  • الاحتجاجات العمالية والاجتماعية: 23 فعالية.
  • القوى المدنية والديمقراطية:  3 فعاليات
  • الفعاليات الطلابية: فعاليتين
  • فيما لم يشهد الشهر أي فعاليات مؤيدة للسلطات.

 وفي الرسم التالي يتضح تقسيم الفعاليات الاحتجاجية بالنسبة المئوية بحسب القوى المنظمة لها

 1

 فعاليات جماعة الإخوان وتحالف دعم الشرعية:

ونظمت جماعة الإخوان المسلمين وتحالف دعم الشرعية خلال شهر فبراير 63 فعالية احتجاجية تعرضت 17 للاعتداء من قبل الأجهزة الأمنية، بينما مرت 46 دون اعتداء.

وكانت أهم المطالب التي رفعتها فعاليات الإخوان وتحالف دعم الشرعية:

  • الاحتجاج على حكم الرئيس السيسي، وما وصفوه بحكم العسكر.
  • الاحتجاج علي غلاء الأسعار
  • الاحتجاج علي سوء الأوضاع الاقتصادية.
  • المطالبة برحيل الحكومة.

والرسم التالي يوضح بالنسب المئوية الاعتداءات على فعاليات جماعة الإخوان وتحالف دعم الشرعية

 2

 

الإضرابات والاحتجاجات العمالية والاجتماعية:

شهد شهر فبراير  23 فعالية احتجاجية عمالية واجتماعية لم تتعرض أي منها لتدخلات من قبل الأجهزة الأمنية

وفيما يلي أبرز أسباب ومطالب الاحتجاجات العمالية والاجتماعية:

  • المطالبة برفع العلاوة السنوية، وزيادة بدل الوجبة.
  • المطالبة بتقنين أوضاع العاملين.
  • المطالبة برفع الأجور.
  • المطالبة بتحسين الأوضاع الصحية والاجتماعية.
  • المطالبة بعودة المفصولين.

 

فعاليات القوى المدنية الديمقراطية :

شهد شهر فبراير 3 فعاليات احتجاجية للقوي المدنية الديمقراطية، ولم تتعرض لأي اعتداء.

وتم تنظيمها لـ :.

  • إحياء ذكري مذبحة بورسعيد الشهيرة، والتي راح ضحيتها 72 من مشجعي كرة القدم.
  • إحياء ذكري مذبحة الدفاع الجوي الشهيرة، والتي راح ضحيتها 20 من مشجعي كرة القدم.
  • الاحتجاج علي قتل أمين شرطة بمنطقة الدرب الأحمر لمواطن، والمطالبة بمحاكمته.

 

 الفعاليات الطلابية :

شهد شهر فبراير  فعاليتين طلابيتين ولم تتعرض أيا منهما للاعتداء من قبل الأجهزة الأمنية ونظم الأولي طلاب المعهد الثانوي للتمريض نظام السنوات الخمس بكفر الشيخ اعتراضاً علي قرار وزيري الصحة والتعليم العالي رقم 820 لسنة 2015 والذي حدد مدة الدراسة في المعاهد الفنية للتمريض والمسمى الوظيفي للخريجين بها الي مساعد فني بدلا من فني.

أما الثانية فنظمها عدد من طلاب كلية تكنولوجيا المعلومات بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، وقفة احتجاجية داخل حرم الجامعة للمطالبة بإقالة عميد الكلية

ثانيا: المحاكمات

شهد شهر فبراير 34 محاكمة متداولة أمام القضاء المدني والعسكري للقوى السياسية المختلفة، و10 أحكام بالإدانة، و5 أحكام بالبراءة. والتفاصيل فيما يلي.

  1. 1.    محاكمات متداولة:

نظر القضاء المصري 34 محاكمة متداولة، تم تأجيلها دون أن يصدر فيها أحكام، وكان توزيعها كما يلي:

  • 19محاكمة لجماعة الإخوان وتحالف دعم الشرعية.
  • 5 محاكمات للقوى المدنية الديمقراطية.
  • 5 محاكمات عسكرية للمدنين.
  • 3 محاكمات لمنتمين لنظام ما بعد 30 يونيو
  • محاكمتين لنظام مبارك

والرسم التالي يوضح النسب المئوية للمحاكمات المتداولة

3

 

وكانت أبرز محاكمات جماعة الإخوان المسلمين وتحالف دعم الشرعية :

  • القضايا المعروفة إعلاميا بـ (التخابر مع قطر، قطع طريق ناهيا، اللجان النوعية، أحداث السفارة الأمريكية الثانية، كتائب حلوان، مقتل اللواء نبيل فراج، أحداث شغب العدوة، أحداث فض اعتصام النهضة، خلية الصواريخ، أحداث مدينة نصر، فض اعتصام رابعة، خلية إمبابة، اقتحام قسم التبين، أحداث ماسبيرو، خلية طلاب حلوان، أنصار بيت المقدس، أحداث بني سويف، أحداث عين شمس.).

أما أبرز محاكمات القوى المدنية الديمقراطية :

  • ·       القضايا المعروفة إعلاميا بـ ” محاكمة الوايت نايتس في محاولة قتل مرتضي منصور، أحداث الدفاع الجوي، أحداث مجلس الوزراء، قضية مؤسسة بلادي، محاكمة البرلماني هيثم الحريري بتهمة التظاهر”.

 

أما أبرز محاكمات رموز نظام مبارك :

  • ·       محاكمة احمد نظيف رئيس مجلس الوزراء بتهمة الكسب غير المشروع.
  • ·       محاكمة حبيب العادلي و12 آخرين في القضية المعروفة إعلاميا بفساد الداخلية.

 

أما أبرز محاكمات نظام ما بعد 30 يونيو  :

  • ·       محاكمة 4 ضباط، و5 رقباء، و4 مجندين بتهمة قتل المواطن طلعت شبيب في الأقصر.
  • ·       محاكمة وزير الزراعة السابق صلاح هلال و3 من مساعديه في القضية المعروفة برشوة وزارة الزراعة.
  • ·       محاكمة رقيب شرطة بتهمة قتل مواطن في منطقة الدرب الأحمر.

 المحاكمات العسكرية للمدنيين :

شهد شهر فبراير نظر القضاء العسكري 5 محاكمات عسكرية متداولة يمثل 595 مدني، كما أصدر القضاء 4 أحكام بالإدانة ضد 135 متهماً.

 أحكام القضاء:

أصدر القضاء المصري خلال شهر فبراير 10 أحكام بالإدانة وحكمين بالإعدام و5 أحكام بالبراءة، وتوزيعاتهم فيما يلي:

 أحكام الإدانة:

أصدر القضاء خلال فبراير  10 أحكام بالإدانة ضد القوى السياسية المختلفة

–         كان من بينهم 4 أحكام ضد جماعة الإخوان وتحالف دعم الشرعية.

–         وحكمين لنظام ما بعد 30 يونيه.

–         وحكمين للقوي المدنية وشباب الثورة.

–         وحكمين صادرين من القضاء العسكري

 والرسم التالي يوضح توزيع أحكام الإدانة على القوى المختلفة:

 4

 

  • ·        أحكام البراءة:

واصدر القضاء خلال فبراير 5 أحكام مختلفة بالبراءة كان من بينهم 2 في محاكمات الإخوان وتحالف دعم الشرعية، و 2 في محاكمات القوي المدنية الديمقراطية، وحكماً واحداً في محاكمات نظام مبارك، وهو الحكم الصادر ببراءة أنس الفقي من تهمة الكسب غير المشروع.

 والرسم التالي يوضح النسب المئوية لأحكام البراءة

 5

  أحكام الإعدام :

شهد شهر فبراير صدور حكمين من القضاء العسكري بإحالة أوراق 15 مواطن للمفتي، لإبداء رائيه الشرعي في إعدامهم.

 ثالثا:أحدث العنف والإرهاب

شهد شهر فبراير  23 عملية إرهابية في المحافظات المختلفة 16 ضربة استباقية من الأمن لمكافحة الإرهاب، والتفاصيل فيما يلي.

 1. العمليات الإرهابية:

شهد فبراير 23 عملية إرهابية مختلفة كان من بينهم 18 عملية نفذت بالفعل أو انفجرت خلالها العبوات التي تم زرعها، بينما نجحت السلطات في تفكيك 5عبوات أخري.

 والرسم التالي يوضح النسب المئوية للعمليات الإرهابية

 6

 

 وقد نتج عن تلك العمليات مقتل 48 وإصابة 40 شخصا من الأطراف المختلفة وتفاصيلهم في الجدول التالي:

مدنيين

قوات الأمن

منفذو العمليات الإرهابية

الإجمالي

أعداد القتلى

7

16

0

23

أعداد المصابين

6

32

0

38

الإجمالي

13

48

0

61

  1. 2.    عمليات مكافحة الإرهاب:

وقد نفذت السلطات المصرية 16 عملية استهدفت بؤر وصفتها الأجهزة الأمنية بالإرهابية ونتج عنها مقتل 81 من المستهدفين خلال العمليات وإصابة 27 من المستهدفين، و4 من رجال الأمن، فيما تم إلقاء القبض علي 101 من المستهدفين.

 رابعا: الاعتداء على حرية التعبير والحريات الإعلامية

شهد فبراير 21 انتهاكا متنوع ضد الحرية التعبير والحريات الإعلامية، والجدول التالي يوضح أعداد الانتهاكات وتنوعاتها:

الاحتجاز والقبض

2

المنع من التغطية

2

تحقيقات النيابة أو محاكمات جارية

9

الرقابة والمنع والمصادرة

2

الاعتداءات البدنية

1

أحكام قضائية

5

الإجمالي

21

والرسم التالي يوضح النسب المئوية للاعتداءات على الحريات الإعلامية وحرية التعبير

 7

 

خامساً : الاعتداء على المدافعون عن حقوق الإنسان :

1-    في فجر يوم 4 فبراير فوجئ المحامي والباحث القانوني جمال عيد مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، وعقب توجهه لمطار القاهرة لإنهاء إجراءات سفره خارج مصر، في رحلة عمل، بموظفي الجوازات يخبروه بإنه ممنوع من السفر خارج البلاد، بزعم وجود أمر قضائي بمنعه من السفر دون إبلاغه بأسباب المنع او الجهة القضائية التي أصدرته وأسبابه، ثم تم إنزال حقائبه من الطائرة وإعادته للبلاد، وحاول الناشط ومحاموه الإستفسار عن اسباب منعه من إدارة التجاوزات إلا انه حتى الآن لم يتم التوصل إلي اسباب منعه، او التحقيقات التي تجري ومنع علي أثره، حيث انه لم يستدعي لأي تحقيقات، برغم صدور قرار المنع.

2-    في يوم الخمس 18 فبراير توجه عدد من رجال الأمن بصحبه موظف من حي الأزبكية لمقر المركز بشارع رمسيس، لتنفيذ قرار بغلق عيادة النديم، بناءً على قرار من إدارة العلاج الحر بوزارة الصحة، فيما طالب محامي المركز بتأجيل قرار الغلق حتى اليوم الاثنين الموافق 22 فبراير 2016 لحين استيضاح الأسباب، وهو ما استجابت له القوة التي كانت مكلفة بإغلاق المركز، وحتى الآن لم يتم تنفيذ القرار ولا معرفة مصيره، وعلي اثر ذلك نظم المركز مؤتمراً صحفياً للرأي العام، للكشف عن تلك الممارسات.

3-    قامت قوات الأمن بمطار  القاهرة يوم 23 فبراير بمنع الناشط الحقوقي حسام بهجت من السفر خارج البلاد.

وكان بهجت يعتزم السفر إلى الأردن ففوجئ بوضع اسمه على قوائم المنع من السفر وترقب الوصول، وتم منعه من السفر خارج مصر، ولكن سلطات المطار سمحت له بالمغادرة إلي داخل البلاد مرة أخري.

4-   في 27 فبراير 2016، أثناء محاولة سفره للولايات المتحدة الأمريكية، قامت أجهزة الأمن بمنع رئيس مجلس إدارة المعهد الديمقراطي من السفر، وذلك للمرة الثانية، حيث انه منع منذ 14 شهراً من السفر خارج البلاد، وذلك لاتهامه في القضية المعروفة إعلاميا بالتمويل الأجنبي لمنظمات المجتمع المدني، وذكر حسام وإنه تم التحقيق معه عبر الهاتف من قبل ضابط بالأمن الوطني لمدة ثلاث ساعات.

المسار الديمقراطي خلال شهر فبراير  word 2016

المسار الديمقراطي خلال شهر فبراير  pdf 2016

ــــــــــــــــــــــــ

ملاحظة: يعتمد هذا التقرير على الحالات التي رصدتها الشبكة العربية ولا يحتوي بالضرورة على كل أحداث الشهر.

للاطلاع على تقارير المسار الديمقراطي السابقة

للاطلاع على التقرير المسار الديمقراطي خلال عام 2014 “معتم ومتعثر”

للإطلاع علي تقرير المسار الديمقراطي خلال عام 2015 “خطوة للخلف، خطوتان للوراء”

 


[1]     هذا التقرير لا يحتوي بالضرورة على كافة الأحداث التي شهدها الشهر، وإنما يستند على الأحداث التي رصدها ووثقها فريق عمل “محامون من أجل الديمقراطية”.