كتب anhri      
 

أعلنت منظمة العفو الدولية تقريرها السنوي للعام 2015/2016، الذي يقدم تقييماً لوضع حقوق الإنسان في مختلف أنحاء العالم. وقالت المنظمة ان العام شهد العام اعتداء عالمياً على الحريات الأساسية، حيث انتهكت العديد من الحكومات بلا وجل القانون الدولي، وقوضت عن عمد المؤسسات التي قصد من قيامها حماية حقوق الإنسان.

وحذَّرت منظمة العفو الدولية من أن الحماية الدولية لحقوق الإنسان تتعرض لخطر الانهيار من جراء المصالح الذاتية قصيرة الأجل لبعض الدول والحملات الأمنية القمعية في دول أخرى؛ مما أدى إلى اعتداء واسع النطاق على الحقوق والحريات الأساسية.

وقال سليل شيتي، الأمين العام لمنظمة العفو الدولية: “إن حقوقكم تتعرض للخطر: فهي تُعامل باستخفاف تام من حكومات كثيرة في شتى أرجاء العالم”.

ومضى سليل شيتي يقول: “هناك ملايين الناس يعانون معاناةً شديدة على أيدي الدول والجماعات المسلحة، وهناك حكومات لا تتورع عن تصوير حماية حقوق الإنسان كما لو كانت تشكل خطراً على الأمن أو القانون أو النظام أو “القيم” الوطنية”.