كتب anhri      
 

الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

مبادرة محامون من أجل الديمقراطية

 المسار الديمقراطي في مصر خلال مايو 2015

قبل أن نبدأ

هذا هو التقرير الشهري الحادي عشر الذي تصدره الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان لرصد المسار الديمقراطي في مصر خلال شهر مايو 2015، وكانت الشبكة العربية قد أصدرت 8 تقارير شهرية خلال عام 2014، وتقرير سنوي واحد رصد مسار الديمقراطية في مصر خلال عام 2014، وهذا التقرير الشهري الثالث الذي تصدره الشبكة خلال عام 2015.

تقديم :  

لم يختلف مايو كثيراً عن الشهور التي سبقته في عام 2015 من حيث الإستمرار في تدهور المسار الديمقراطي، وإستمرار السلطات المصرية في إطلاق يد الأجهزة الأمنية وتوسيع دورها في التعامل مع القضايا السياسية، لتبقي الحلول الأمنية في مقدمة خيارات السلطات، ولا أدل علي ذلك من واقعة الطالب إسلام عطيتوا الذي قُتل خارج إطار القانون عقب إلقاء القبض عليه.

كما ظلت سياسة الكيل بمكيالين فيما يتعلق بالمحاكمات وحتي التعامل مع المحكومين، حيث اُطلق سراح الناشط “محمد سلطان” بعد تنازله عن الجنسية المصرية، تطبيقاً لقانون أصدره الرئيس عبدالفتاح السيسي يميز الأجانب أمام القضاء، ويسمح للدولة بتسليم الأجانب لدولهم.

فيما أستمرت أحكام الإعدام بالجملة التي تصدر من القضاء المصري، حيث شهد الشهر صدور أحكام بالإعدام ضد 122 مواطن، كما أستمرت المحاكمات التي تجري للقوي المختلفة، وفي مقدمتها جماعة الإخوان وتحالف دعم الشرعية، وأستمرت أعمال العنف والإرهاب، فشهد الشهر 53 عملية إرهابية في المحافظات المختلفة نتج عنها مقتل 17 وإصابة 33، كما شهد الشهر 11 عملية أمنية لمهاجمة بؤر توصف بالمتشددة ونتج عنها مقتل 45 والقبض علي 75.

بينما ظلت الإنتهاكات المتنوعة التي ترتكب ضد الحريات الإعلامية، فشهد الشهر 12 إنتهاكاً تنوعت بين الإعتداءات البدنية والتحقيقات، والاحكام القضائية، والمنع والمصادرة، والمنع من التغطية.

فيما استمرت الفاعليات الإحتجاجية حيث شهد الشهر 68 فاعلية مختلفة نظمتها القوي السياسية المختلفة، لمعارضة السلطات والإحتجاج علي حبس النشطاء، وأحكام الإعدام وغيرها من المطالب التي نوردها في هذا التقرير.

 أولاً :- الفعاليات الاحتجاجية:

شهد شهر مايو 68 فاعلية احتجاجية للقوي السياسة المختلفة وكانت تفاصيلهم كما يلي :

  • 51 فاعلية نظمتها جماعة الإخوان وتحالف دعم الشرعية.
  • 7 احتجاجات اجتماعية وعمالية.
  • 6 فعاليات طلابية.
  • 4 فعاليات نظمتها القوي المدنية الديمقراطية.

وفي الرسم التالي يتضح تقسيم الفعاليات الاحتجاجية بالنسبة المئوية بحسب القوي المنظمة لها

1

القوي الديمقراطية المدنية :

نظمت القوي المدنية الديمقراطية 4 فعاليات احتجاجية خلال شهر مايو تعرضت فاعلية واحدة منهم للاعتداء من قبل الأجهزة الأمنية وهي :

  • وقفة احتجاجية نظمها عدد من النشطاء بميدان طلعت حرب للاحتفال بعيد العمال، وقامت أجهزة الأمن بفضها والقبض علي عدد من المشاركين فيها.

            وفيما يلي مطالب وأسباب فعاليات القوي الديمقراطية المدنية خلال مايو :

  • ·         إحياء عيد العمال، والمطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية
  • ·         الاحتجاج علي حبس الصحفيين والمطالبة بإطلاق سراح الصحفيين المحبوسين.
  • ·         التضامن مع ماهينور المصري، ويوسف شعبان والمطالبة بإطلاق سراحهم.

 

والرسم التالي يوضح بالنسب المئوية الاعتداءات علي فعاليات القوي المدنية الديمقراطية

2

فعاليات جماعة الإخوان وتحالف دعم الشرعية:

نظمت جماعة الإخوان المسلمين وتحالف دعم الشرعية خلال شهر مايو 51 فاعلية احتجاجية تعرضت 21 فاعلية منهم للاعتداء من قبل الأجهزة الأمنية، بينما مرت 30 فاعلية منهم دون اعتداء.

            وكانت أهم أسباب ومطالب فعاليات جماعة الإخوان وتحالف دعم الشرعية :

  • الاحتجاج علي ممارسات الشرطة والجيش
  • إحياء عيد العمال، والتضامن مع مطالب العمال.
  • المطالبة بإسقاط حكم العسكر.
  • الاحتجاجات علي قرارات التحفظ علي أموال أعضاء تحالف دعم الشرعية.
  • الاحتجاج علي أحكام الإعدام الجماعية الصادرة من القضاء

والرسم التالي يوضح بالنسب المئوية الاعتداءات علي فعاليات جماعة الإخوان وتحالف دعم الشرعية

3

الفعاليات الطلابية :

نظم طلاب الجامعات خلال شهر مايو 6 فعاليات احتجاجية مختلفة تعرض 2 منهم لاعتداءات من قبل الأجهزة الأمنية، فيما تعرض القائمين علي واحدة لإجراءات تأديبية من قبل إدارة الجامعة، بينما مرت 3 فعاليات دون تدخلات.

            وفيما يلي أبرز مطالب وأسباب فعاليات الطلاب :

  • التنديد بتنفيذ حكم الإعدام الصادر ضد متهمي خلية عرب شركس.
  • التضامن مع زملائهم المفصولين، والمطالبة بعودتهم.
  • التنديد بأحكام الإعدام الجماعية الصادرة من القضاء المصري.
  • الاحتجاج علي مقتل الطالبة يارا طارق لقت مصرعها نتيجة الإعمال بالجامعة الألمانية.

والرسم التالي يوضح بالنسب المئوية الاعتداءات علي فعاليات الطلاب

 4

الإضرابات والاحتجاجات العمالية والاجتماعية:

شهد شهر مايو 7 احتجاجات عمالية واجتماعية تعرضت فاعلية واحدة منهم للاعتداء من قبل الأجهزة الأمنية فيما مرت 6 فاعلية دون تدخل.

            وفيما يلي أسباب ومطالب الاحتجاجات العمالية والاجتماعية:

  • المطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية والأجور.
  • المطالبة بصرف المستحقات المالية المتأخرة.
  • الطالبة بعودة المفصولين تعسفياً إلي العمل.

والرسم التالي يوضح النسبة المئوية للاعتداءات علي الاحتجاجات الإجتماعية :

 5

ثانياً :- المحاكمات :

شهد مايو 20 محاكمة متداولة أمام القضاء المدني والعسكري للقوي السياسية المختلفة، و15 حكم قضائي بالإدانة، و 4 أحكام بالبراءة، وأحكام بالإعدام ضد 122 مواطن وتفاصيلهم فيما يلي.

1 – محاكمات متداولة:

20محاكمة متداولة لم يصدر فيها أحكام شهدها شهر مايو ومثل لها القوي السياسية المختلفة وكانت تقسيماتهم كما يلي:

  • 3 محاكمات لرموز نظام مبارك.
  • 10 محاكمات لجماعة الإخوان وتحالف دعم الشرعية.
  • 2 محاكمات للقوي الديمقراطية المدنية.
  • 2 محاكمتين لنظام ما بعد 30 يونيو.
  • محاكمة واحدة لنظام المجلس العسكري، الحاكم خلال المرحلة الانتقالية التي أعقبت ثورة 25 يناير.
  • 2 محاكمات عسكرية للمدنين.

 

والرسم التالي يوضح النسب المئوية للمحاكمات المتداولة

6

وكانت ابرز محاكمات جماعة الإخوان المسلمين وتحالف دعم الشرعية :

  • القضايا المعروفة إعلامياً بـ (التخابر مع قطر، قضية اقتحام قسم التبين، أحداث بني سويف، اقتحام قسم حلوان، تنظيم أنصار بيت المقدس، اللجان النوعية للإخوان المسلمين، اشتباكات ماسبيرو)
  • محاكمة 16 متهم في قضية أحداث شغب الذكري الرابعة للثورة بمنطقة المعادي، وتم تأجيلها لجلسة 1/7 لتنفيذ طلب الدفاع للإطلاع وعرض الأسطوانة المدمجة المقدمة في القضية.
  • حجزت محكمة جنايات شبرا الخيمة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، محاكمة 9 متهمين وعلي رأسهم القيادي الإخواني محسني راضي، والمتهمين بإثارة الشغب في محيط قسم شرطة بنها، للنطق بالحكم بجلسة 24 أغسطس 2015.

أما ابرز محاكمات القوي المدنية الديمقراطية :

  • ·        القضية المعروفة إعلامياً بأحداث مجلس الوزراء، وتقرر تأجيلها لجلسة 9/6/2015 لاستكمال مناقشة الشهود.
  • ·        محاكمة 18 من العاملين بمكتبة الإسكندرية وعلي رأسهم الناشط السياسي الراحل محمد يسري سلامة، في الدعوي المقامة ضدهم من إسماعيل سراج الدين مدير مكتبة الإسكندرية، ويتهمهم فيها بالتظاهر أمام المكتبة، وسبه وقذفه، وتم تأجيلها لجلسة 26/7/2015.

أما ابرز محاكمات رموز نظام مبارك :

  • ·        إعادة محاكمة أمين عام مجلس الشعب الأسبق سامي مهران في إتهامة باستغلال النفوذ والاستيلاء علي مبالغ مالية، وتم تأجيلها للنظر بجلسة 1/6/2015 لانتداب خبير لتقدير قيمة الأموال المنهوبة.
  • الطعن بالنقض المقدم من النيابة علي براءة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، ووزير داخليته وآخرين في القضية المعروفة إعلامياً “محاكمة القرن” وتم حجزه للحكم بجلسة 4/6/2015.
  • محاكمة إبراهيم سليمان وزير الإسكان الأسبق، ورجل الأعمال سمير زكي عبد القوي رئيس مجلس إدارة شركة 6 أكتوبر الزراعية للاستصلاح والتعمير و3 من مسئولي هيئة المجتمعات العمرانية، وتم تأجيلها إلي دور انعقاد المحكمة في شهر سبتمبر.

أما محاكمات نظام المجلس العسكري  برئاسة طنطاوي:

  • ·        القضية المعروفة إعلامياً بمذبحة إستاد بورسعيد، والمتهم فيها 73 شخصاً من بينهم 9 قيادات من مديرية أمن بورسعيد، وتم حجزها للنطق بالحكم في جلسة 11 مايو بعد إحالة أوراق 11 متهماً للمفتي لإبداء رائيه الشرعي في إعدامهم، ثم تقرر مد أجل النطق بالحكم في القضية إلي جلسة 9/6/2015

أما أبرز محاكمات نظام ما بعد 30 يونيو :

  • إعادة محاكمة مأمور قسم مصر الجديدة، والذي سبق وان صدر ضده ، حكماً بالسجن 10 سنوات مع 3 آخرين في اتهامهم بالتسبب في وفاة 37 محتجز عن طريق الخطأ في قضية سيارة “ترحيلات أبو زعبل”، وتقرر تأجيلها لجلسة 10/6/2015.
  • محاكمة ضابط الشرطة المتهم بقتل الناشطة شيماء الصباغ، وتم تأجيلها لجلسة 7/6/2015 وذلك لاستدعاء الطبيب الشرعي عمر سعيد، واللواء حسن الدالي.

ويذكر إنه خلال شهر مايو بدأ القضاء المصري في نظر القضية المعروفة إعلامياً بـإهانة القضاء، والمتهم فيها 25 متهماً ينتمون للقوي السياسية المصرية المختلفة، وذلك علي خلفية تصريحاتهم في الصحف ووسائل الإعلام، وكتابات بعضهم علي شبكات التواصل الاجتماعي، وتقرر تأجيلها إلي جلسة 27/7/2015، والمتهمين هم المحامي عصام سلطان، المستشار محمود الخضيري، ورئيس مجلس الشعب السابق سعد الكتاتني، والقيادي الإخواني والبرلماني السابق محمد البلتاجي، والقيادي الإخواني والبرلماني السابق مصطفي النجار، والناشط والبرلماني السابق مصطفي النجار، والمحامي والبرلماني السابق محمد العمدة، والمحامي والبرلماني السابق محمد منيب، والبرلماني السابق حمدي الفخراني، واستاذ القانون والبرلماني السابق محمود السقا، والبرلماني السابق عمرو حمزاوي، والبرلماني السابق ممدوح إسماعيل، والمحامي منتصر الزيات، والصحفي عبدالحليم قنديل، والإعلامي نور الدين محمد الحداد، والصحفي احمد الشرقاوي، والإعلامي توفيق عكاشة، والمحامي أمير سالم، والقيادي الإسلامي عاصم عبدالماجد، والداعية الإسلامي وجدي غنيم، والإعلامي والشاعر عبدالرحمن يوسف، والناشط السياسي علاء عبدالفتاح، والرئيس الأسبق محمد مرسي، والمحامي والقيادي الإخواني احمد ابو بركة، واستاذ القانون محمد محسوب“.

2 –  أحكام القضاء:

أصدر القضاء المصري خلال شهر مايو 15 حكماً بالإدانة و4 أحكام بالبراءة، ضد القوي السياسية المختلفة، وأحكام بإعدام 122 مواطن، والتفاصيل فيما يلي:

  • ·        أحكام الإدانة :

أصدر القضاء خلال مايو 15 حكماً بالإدانة ضد القوي السياسية المختلفة كان من بينهم 8 أحكام ضد جماعة الإخوان وتحالف دعم الشرعية، و4 أحكام ضد منتمين للقوي المدنية الديمقراطية، وحكم واحد في محاكمة عسكرية للمدنين، وحكمين بالإدانة ضد نظام مبارك.

 والرسم التالي يوضح النسب المئوية لاحكام الإدانة وتوزيعها :

7

  • ·        أحكام البراءة :

صدر خلال مايو 4 أحكام بالبراءة في المحاكمات المختلفة، من بينهم حكماً واحداً في قضايا جماعة الإخوان وتحالف دعم الشرعية، وحكماً واحداً في قضايا نظام مبارك وحكمين أثنين في قضايا القوي المدنية الديمقراطية.

والرسم التالي يوضح النسب المئوية لأحكام البراءة وتوزيعها :

 8

  • ·        أحكام الإعدام :

شهد مايو صدور أحكام بالإعدام ضد 122 مواطن جميعهم من المنتمين لتيار الإسلام السياسي، وكان من بين الأحكام 16 تم تأكيد إعدامهم بعد الإحالة للمفتي، و 106 حالة صدر في حقهم قرارات بالإحالة للمفتي.

والرسم التالي يوضح النسب المئوية للأحكام الصادرة بالإعدام

9

وقد شهد شهر مايو تنفيذ حكم الإعدام في حق 6 من المتهمين في قضية خلية عرب شركس، والصادر ضدهم حكم بالإعدام من المحكمة العسكرية باتهامات التخطيط لأعمال إرهابية، والاعتداء علي كمين مسطرد.

ثالثاً : احدث العنف والإرهاب :

شهد شهر مايو 53 عملية إرهابية في المحافظات المختلفة نتج عنها مقتل 17 وإصابة 33، كما شهد الشهر 11 عملية أمنية لمهاجمة بؤر توصف بالمتشددة ونتج عنها مقتل 45 والقبض علي 75، وفيما يلي تفاصيلهم.

1 – العمليات الإرهابية :

شهد مايو 53 عملية إرهابية مختلفة كان من بينهم 39 عملية نفذت بالفعل أو انفجرت خلالها العبوات التي تم زرعها بينما 14 عبوة نجحت السلطات في تفكيكها.

والرسم التالي يوضح النسب المئوية للعميات الإرهابية

10

وقد نتج عن تلك العمليات مقتل وإصابة 17 وإصابة 33 شخصاً من الأطراف المختلفة وتفاصيلهم في الجدول التالي :

مدنين

قوات الأمن

منفذي العمليات الإرهابية

الإجمالي

أعداد القتلى

7

9

1

17

أعداد المصابين

8

21

4

33

الإجمالي

15

30

5

50

2 – عمليات مكافحة الإرهاب :

وقد نفذت السلطات المصرية 11 عملية استهدفت بؤر وصفتها الأجهزة الأمنية بالإرهابية ونتج عنها مقتل وإصابة 45 من المستهدفين خلال العمليات والقبض علي 75 من المستهدفين.

رابعاً : الاعتداء علي حرية التعبير والحريات الإعلامية :

شهد مايو استمرار الاعتداءات علي الحريات الإعلامية، حيث رصد محامون من أجل الديمقراطية 12 انتهاك متنوع خلال الشهر، والجدول التالي يوضح أعداد الانتهاكات وتنوعاتها :

الاعتداءات البدنية

2

الاحتجاز والقبض

3

المنع من التغطية

1

تحقيقات النيابة أو محاكمات جارية

2

الرقابة والمنع والمصادرة

3

أحكام قضائية

1

إجمالي عدد الاعتداءات

12

والرسم التالي يوضح النسب المئوية للاعتداءات علي حرية الصحافة والإعلام

11

 

خامساً : الاعتداء علي منظمات المجتمع المدني :

في يوم 30 مايو 2015 أصدرت غادة والى وزير التضامن الاجتماعي قرار بحل 50 جمعية أهلية في 5 محافظات بواقع 23 بمحافظة البحيرة، 14 بالفيوم، 9 ببني سويف، 3 بالغربية وجمعية واحدة بالقاهرة، وذلك بوصفها جمعيات تابعة للإخوان المسلمين، وبررت الوزيرة ذلك، بأنه تنفيذ لحكم قضائي صادر من محكمة القاهرة للأمور المستعجلة.

سادساً : الاعتداءات الأمنية ضد المواطنين:

شهد شهر مايو واقعة قيام قوات الأمن باختطاف طالب بكلية الهندسة جامعة عين شمس يسمي إسلام عطيتو، وسط انباء متضاربة عن مكان ووقت اختطافه، قبل أن يتم العثور علي جثته مقتولاً بالرصاص، وقالت وزارة الداخلية إنه قتل خلال مطاردة مع رجال الأمن، وإنه كان هارباً ومتهم بقتل العقيد وائل طاحون، إلا أن رواية الداخلية كذبتها أدارة الجامعة التي أكدت إنه حضر امتحانات نهاية العام الدراسي، الجارية، وهو ما يرجح رواية الطلاب التي تقول إنه اختطف من أمام لجنة الامتحانات الخاصة به.

سابعاً:  سياسة الكيل بمكيالين وتميز الأجانب :

قامت السلطات المصرية بإخلاء سبيل وترحيل المحكوم بحكم قضائي بالمؤبد ” محمد سلطان ” نجل القيادي الإخواني صلاح سلطان والمسجون في قضية ” غرفة عمليات رابعة ” بعد قيامه التنازل عن الجنسية المصرية واحتفاظه بجنسيته الأمريكية، حيث تم ترحيله إلي الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك تنفيذاً لقانون تسليم الأجانب لدولهم، الذي أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسي، لتستمر بذلك سياسة الكيل بمكيالين التي تتبعها السلطات المصرية، وتميز المتهمين الأجانب عن المصرين.

  ملاحظة :يعتمد هذا التقرير علي الحالات التي رصدتها الشبكة العربية ولا يحتوي بالضرورة علي كل أحداث الشهر.

للإطلاع علي تقرير المسار الديمقراطي خلال شهر إبريل 2015 :

http://anhri.net/?p=143914

للإطلاع علي التقرير المسار الديمقراطي خلال عام 2014 “معتم ومتعثر” :

http://anhri.net/?p=141588


هذا التقرير  لا يحتوي بالضرورة علي كافة الأحداث التي شهدها الشهر، وإنما يستند علي الأحداث التي رصدها ووثقها  فريق عمل محامون من اجل الديمقراطية.