بعد ملاحقة فرقة “أطفال شوارع” واعتقال أحد اعضائها.. على السلطات المصرية أن تدعم الفنون لا أن تقمعها

القاهرة في 8 مايو 2016

قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان أن اعتقال “عز الدين خالد” أحد أعضاء فرقة “أطفال شوارع” لفنون المسرح والأغاني الساخرة، بسبب انتقادات الفرقة للنظام المصري الحالي عبر فيديو نشرته الفرقة على مواقع التواصل الاجتماعي يعد انتهاكًا واضحًا لاحترام الحريات والتعبير عن الرأي.

وأضافت الشبكة: أنه من غير المعقول أن تطارد قوات الأمن فرقة مسرحية ساخرة لأنها نشرت فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي ينتقد سياسات الرئيس عبد الفتاح السيسي، وخاصة أن مواد الدستور تكفل حرية الرأي والتعبير بشتى الأساليب المحتلفة، كما أن الفرقة لم تحرض على استعمال العنف أو القوة حتى تقتحم قوات الأمن منازل 3 أعضاء من الفريق وتعتقل أحدهم.

وكانت قوات الأمن قد اقحمت منزل “عز الدين خالد” أحد المؤسسين الستة الذين شكّلوا فريق الأغاني والمسرح “أطفال الشوارع”، بعدما نشروا على صفحتهم الرسمية بموقع فيسبوك، السبت 7 مايو 2016، فيديو بعنوان ” السيسي رئيسي جابنا لورا” وحاز على الفيديو على نسبة مشاهدة عالية بلغت نصف مليون مشاهدة تقريبًا، اتسم الفيديو بانتقاد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، بشكل ساخر.

وأعلنت فرقة “أطفال شوارع” على صحفتها الرسمية أن قوات الأمن قد اعتقلت أحد أعضائها، ويُدعى عز الدين خالد من منزله، السبت 7 مايو 2016، وتم ترحيله إلى قسم مصر الجديدة،واعتبرت النيابة العامة أن الفيديو الأخير الذي نشرته الفرقة إهانة لرئيس الجمهورية تستوجب الحبس والمحاكمة، وقررت حبس عضو الفرقة 4 أيام على ذمة التحقيق. بتهمة “التحريض على التظاهر ونشر فيديوهات على شبكة الإنترنت بها ألفاظ نابية مسيئة لمؤسسات الدولة”.

كما أعلن محمد عادل، منسق الفرقة، أن قوات الأمن حاولت القبض على باقي أعضاء الفرقة، وأنها اقتحمت منزل اثنين من أعضاء الفريق السبت الماضي، إلا أنهما لم يكونا متواجدين بمنزليهما.

وفرقة اطفال شوارع وصفوا أنفسهم عبر الصفحة بأنهم: “شباب يعملون بالمسرح، قرروا تصوير فيديوهات في الشوارع بأفكار مجنونة مضحكة” كما أن الفرقة تحاول الوصول بالمسرح إلى الناس الذي لا يستطيعون الذهاب إلى المسرح، وخاصة الأماكن الأكثر فقرًا، حسب قولهم.

وطالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، السلطات المصرية بالإفراج عن عضو فرقة “أطفال شوارع” الساخرة، كما طالبت بالكف عن اقتحام منازل أعضاء الفرقة وملاحقتهم أمنيًا، وشددت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، أن على السلطات المصرية أن تشجع الفنون المسرحية بكل أنواعها لا أن تقمع أصحابها.