سوريا: الشبكة العربية تستنكر احتجاز مصور صحفى تركى وتلفيق اتهامات بالإرهاب له

القاهرة في 9سبتمبر 2012

استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم، احتجاز السلطات السورية للمصور الصحفي التركي جنيد أونال وتلفيقها لاتهامات له بالانتماء إلي تنظيم إرهابي دولي، وكذا طالبت الشبكة السلطات السورية بالكشف عن مكان الصحفي الأردني بشار فهمي، مراسل قناة الحرة، المختفي منذ دخوله الأراضي السورية بصحبة أونال.

  كان المصور الصحفي التركي جنيد أونال، ومراسل الحرة، الإعلامي الأردني بشار فهمي قد دخلا الأراضي السورية، بشكل شرعي من خلال أحد المعابر علي الحدود التركية السورية. وفقد أي أثر للإثنين منذ 20 أغسطس الماضي. وبعد مطالبات للسلطات السورية بالكشف عن أي معلومات تتعلق بالصحفيين أصدرت وزارة الإعلام السورية بيانا أكدت فيه أن بشار فهمي ليس موجودا في سوريا. وفى 26 أغسطس الماضي بثت قناة تليفزيونية تابعة للحكومة السورية شريط فيديو ظهر فيه المصور التركي جنيد أونال وهو يلقي بيانا مقتضبا اعترف فيه بانتمائه لتنظيم دولي متشدد!

  قالت الشبكة العربية “إن ظهور أونال في هذا الفيديو هو مجرد حلقة جديدة في مسلسل دأب النظام السوري فيه علي تلفيق اتهامات بالتجسس أو الانتماء لتنظيمات إرهابية لصحفيين ومراسلين وناشطين حقوقيين سوريين و أجانب، بعد احتجازهم بدون وجه حق، وذلك في محاولة يائسة أولا للتعتيم علي ما يمارسه من قمع دموي ضد أبناء سوريا في ثورتهم، وثانيا لإيهام مواطنيه بتعرض بلدهم لمؤامرات خارجية”.

  وأعربت الشبكة العربية عن بالغ قلقها لاختفاء الصحفي الأردني بشار فهمي، وقالت “إن بيان وزارة الإعلام السورية هو في الواقع يعد امتناعا عن تقديم معلومات واضحة عن مكان فهمي ووضعه الحالي. فالثابت أنه قد دخل إلي الأراضي السورية ولم يغادرها حتي الآن، كما أن الثابت أنه كان في معية أونال الموجود حاليا تحت أيدي السلطات السورية”.

وطالبت الشبكة العربية السلطات السورية بسرعة الكشف عن مكان فهمي وتقديم الدليل علي سلامته، كما طالبت المجتمع الدولي بالقيام بدوره لضمان حماية الصحفيين والمراسلين الأجانب العاملين علي الأراضي السورية.

 مزيد من المعلومات عن سوريا:

http://www.anhri.net/?cat=24

 Also available in : English

Leave a Reply