كتب anhri      
 

حملت الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين وزارة العدل، الأثنين، مسؤولية هروب قاتل الصحفية العراقية أطوار بهجت من سجنه . وقال رئيس الجمعية إبراهيم السراجي لوكالة (أصوات العراق) ان ” وزارة العدل ملزمة بإحالة، المتهمين ممن سهلوا عملية هروب ياسرالطاخي المتورط الاول في مقتل بهجت،إلى التحقيق،لمعرفة كيفية وملابسات هروبه”. وبين السراجي ان” عائلة الشهيدة أطوار بهجت ،إتهمت حراس السجن بتنفيذ عملية الهروب وتدبيرها، وطالبت الحكومة والأجهزة الأمنية بالعمل على إلقاء القبض على طاخي مجددا”. وكشفت مصادر اعلامية عن هروب المتهمين بقتل الاعلامية العراقية اطوار بهجت ،من إحد السجون العراقية الى جهة مجهولة . وطبقا لتلك المصادر فإن الطاخى الذي ينتمي الى مايعرف بـ (جيش محمد)، والمتهم بقتل الإعلامية أطوار بهجت في الثالث والعشرين من شباط فبراير في عام 2006، هرب الى جهة مجهولة قبل أيام, فيما سارعت وزارة العدل بتشكيل لجنة تحقيقة بالحادث. وفي الوقت الذي اعتبرت الأوساط الاعلامية الخبر بمثابة الكارثة, اتهمت عائلة اطوار بهجت من سمتهم مافيات الفساد العراقي بتدبير حادث هروب السجناء رافضة تسمية الحادثة بالهروب، بل تهريب حسب قولهم . واعلنت قيادة عمليات بغداد العام الماضي عن القبض على ياسر الطاخى أحد المنتمين إلى جيش محمد والمتهم بقتل الإعلامية أطوار بهجت،وقتلت أطوار بهجت بعد خطفها مع اثنين من زملائها هما المصور عدنان عبدالله ومهندس الصوت خالد محسن ،في شباط فبراير 2006،أثناء محاولتهم دخول سامراء بعد تفجير القبة الذهبية للإمامين العسكريين في سامراء.