...
11 يوليو ,2017
الدولة
المنظمة

السودان| حكم جائر ضد الناشطة أمل هباني على خلفية اتهامات كيدية

القاهرة في 11 يوليو 2017

أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان الحكم الصادر أمس بحبس الصحفية والمدافعة الحقوقية أمل هباني من محكمة جنايات الخرطوم جنوب بالغرامة عشرة آلاف جنيه سوداني أو السجن أربعة شهور في حال عدم الدفع بزعم “إعاقة موظف أثناء عمله”.

وكانت أمل  قد رفضت دفع الغرامة وفضلت عقوبة السجن، وذلك على خلفية بلاغ تقدم به أحد أفراد جهاز الأمن والمخابرات السوداني يزعم فيه قيام أمل هباني بإعاقته عن العمل أثناء محاكمة ناشطي مركز “تراكس لتنمية الموارد البشرية”.

وترى الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان إن الاتهامات الكيدية ضد الصحفية والناشطة الحقوقية أمل هباني هو استمرار لنهج الحكومة السودانية في إهدار حقوق الإنسان وملاحقة المدافعين عنها ومصادرة وسائل الإعلام المستقلة و تجاهل نداءات منظمات حقوق الإنسان السودانية والدولية بضرورة وفاء الحكومة السودانية بتعهداتها الأممية.

و أمل هباني هي صحفية ، ومدافعة حقوقية في مجال حقوق المرأة والطفل، تعرضت للمنع من الكتابة والرقابة الأمنية واﻻعتقالات والمحاكمات المتكررة على خلفية مواقفها الشجاعة في الدفاع عن حقوق اﻻنسان. وفازت أمل هباني بجائزة “جانيتا ساقان” للمدافعات عن حقوق الإنسان والمقدمة من منظمة العفو الدولية.

وفي المقطع التالي تتحدث هباني عن الانتهاكات بحق النساء السودانيات تعقيبا على نيلها الجائزة، و مبادرة “لا لقهر النساء”التي أطلقتها.

وهي جائزة سنوية تمنح للنساء اللاتي يدافعن عن حقوق المرأة ويتعرضن للمخاطر وهي أول امرأة في المنطقة العربية تفوز بهذه الجائزة.

وساهمت أمل في مبادرة “لا لقهر النساء” عام ٢٠٠٩، لمناصرة الصحفية لبنى أحمد حسين، المعروفة باسم “فتاة البنطال” التي جرى محاكمتها بزعم ارتداء “زي فاضح” لارتدائها البنطلون.

كما كانت أمل واحدة ممن اعتقلن وتعرضن للضرب والإهانة من قبل الأجهزة الأمنية بعد تقدمهن بمذكرة لوزارة العدل عام ٢٠١٠، يطالبن فيها بإلغاء قوانين النظام العام (الأداب العامة).

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ” الحكم الصادر بحق الصحفية والمدافعة الحقوقية يأتي ليلقي المزيد من الضوء على الانتهاكات بحق المدافعات والمدافعين الحقوقيين في السودان، وبينما لا يزال المدافع الحقوقي مضوي إبراهيم آدم يعاني ويلات السجون ويواجه اتهامات ظالمة تصل عقوبتها إلى الإعدام على خلفية نشاطه في مساعدة الفارين من جحيم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها القوات التابعة للحكومة السودانية في دارفور”.

موضوعات متعلقة:

السودان : الشبكة العربية تستنكر مصادرة صحيفة الجريدة

عاجل – السودان ملاحقة الصحفيات السودانيات

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *