كتب anhri      
 

مساء أمس قامت إدارة المباحث العامة بنجران بإستدعاء الأستاذ صالح بن علي بن عامر آل سالم اليامي وقد تم سٌؤاله عن إستقباله لدبلوماسيين غربيين في بيته و مرافقتهم والتجول معهم و تقديم أي مساعدة لهم وأنه يتوجب على صالح أن يطلب إذنا من إمارة منطقة نجران أو أن يكون إسم صالح اليامي ضمن برنامج الدبلوماسي الرسمي رغم أن إستقبال صالح للدبلوماسيين يأتي أحيانا على أسس الصداقة الشخصية وأحيانا ضمن إطارحريته كناشط حقوقي عضو بجمعية حقوق الإنسان أولا بالسعودية
ولقد طلبت المباحث من صالح التوقيع على تعهد بعدم إستقبال أي ضيوف غربيين في بيته سواءا دبلوماسيين أو صحافيين

إن جمعية حقوق الإنسان أولا إذ تشجب هذا التحقيق مع الأستاذ صالح اليامي وهو الثاني خلال ستة أشهر مضافا إلى المعاملة السلبية الخاصة التي يعانيها في كل مرة يخرج من أو يدخل إلى وطنه السعودية

كما أن الجمعية ترفض ما أُجبر الأستاذ صالح على توقيعه من تعهد هو بالأساس غير قانوني ومناف سوءا لحريته الشخصية أو لموقعه كعضو مهم بجمعية حقوق الإنسان أولا وتطالب الحكومة السعودية بوقف كافة أنواع المضايقة والملاحقة للأستاذ صالح بن علي بن عامر آل سالم اليامي

جمعية حقوق الإنسان أولا بالسعودية
في يوم الثلاثاء ٢٨ رمضان ١٤٣١
الموافق ٧ أيلول سبتمبر ٢٠١٠