...
06 مارس ,2018
الدولة
المنظمة

لا لوقف العمل بشركة القومية للأسمنت… الشبكة العربية تدعم مطالب العمال العادلة والمشروعة

يعلن برنامج حرية تعبير العمال والحركات الاجتماعية تضامنه الكامل مع الموقف العادل والمشروع لعمال الشركة القومية للأسمنت بالتبين/ حلوان، الذين يتمسكون بضرورة تشغيل الشركة بعد قرار الشركة القابضة بوقف العمل، واطلاق المعاش المبكر وتصفية الشركة بزعم الخسائر التى تحققت.

 وكان عمال شركة القومية للاسمنت، وهي الشركة الوحيد المملوكة للدولة فى هذا القطاع الحيوى والاستراتيجى وتضم 1700 عامل، قد أعلنوا انهم حققوا المستهدف فى الخطة بنسبة 112 %، وأن الخسائر ليست بسببهم، بل بسبب  حالات الفساد والنهب التى يتم الان تحقيقات مع بعض المسئولين عنها.

اما الاسباب الواهية التى تقدمها الادارة والقائلة بارتفاع اسعار الغاز مما رفع تكلفة المنتج فقد رد عليها العمال بطلب التحول لاستخدام  المازوت او الفحم بدلا من الغاز، حيث أن الشركة بها خط مازوت متوقف ولا يعمل.

وكان احتجاج العمال قد بدأ للمرة الاولى يوم 14 يناير الماضى واستمر ليوم واحد، وانفض بعد وعد وزير قطاع الأعمال العام بالنظر فى تشغيل الشركة، وكانت مطالب العمال بسيطة وواضحة :

–         اعادة تشغيل الشركة .

–         عدم المساس بحقوقهم المادية.

الا ان العمال فوجئوا يوم الأربعاء الموافق 28 فبراير الماضى عند صرف المرتبات بتخفيض حوافزهم من 390% من المرتب الاساسى الى 75 % فقط مما يعنى إمكانية تعرض الكثير منهم للحبس لعدم قدرتهم على سداد أقساط مديونياتهم للبنوك، ورفض العمال استلام رواتبهم قبل اعادتها لما كانت عليه، لذلك تجدد اعتصامهم منذ يوم الاربعاء الماضى 28 فبراير حتى اليوم (لليوم السابع على التوالى) وخاطبوا كل الجهات فى الدولة دون اى اذان صاغية !.

ومن المقرر ان يلتقى اليوم مجموعة من العمال مع بعض النواب والوزراء والمسئولين لبحث طرق الخروج من هذه  الأزمة التي تسببت فيها الإدارة والمسؤولين، وليس العمال.

والشبكة العربية وهي تعلن دعمها لعمال القومية للأسمنت ومطالبهم المشروعة، تأمل أن يسفر اجتماع اليوم عن انفراجة تعيد للعمال كامل حقوقهم المادية المستقرة من سنوات، وتبقي على هذا الكيان الاقتصادي ملكا للدولة.

لا لبيع أو تصفية مصانع القومية للأسمنت

لا للمساس بحقوق العمال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *