...
29 أكتوبر ,2017
الدولة
المنظمة

الأردن : “الوئام بين الأديان” ممنوع

القاهرة فى 29 أكتوبر 2017

أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، قيام السلطات الأردنية برفض تنظيم البهائيين الأردنيين لاحتفال بعنوان “الوئام بين الأديان”، تزامنا مع احتفالات البهائيين في جميع أنحاء العالم بالذكرى المئوية الثانية لميلاد “بهاء الله ” مؤسس الدين البهائي، حيث رفض محافظ  عمان يوم الخميس الماضي،  طلبا  تقدم به البهائيون لإقامة الاحتفالية التي  كان من المزمع عقدها يوم السبت 28 أكتوبر بمشاركة عدد محدود من أصدقائهم التقدميين وعدد من نشطاء حقوق الإنسان وقيادات الدينين الإسلامي والمسيحي لتجسد الاحتفالية تعزيزا لقيم الحوار والتفاهم بين الأديان إلا أنه تم إبلاغ مقدمي الطلب بعدم الموافقة على دعوة الأصدقاء من خارج الطائفة في هذه الاحتفالية ليتم وأد فكرة تنظيم الاحتفال.

يذكر أن البهائيين يتواجدون في الأردن منذ مطلع القرن الماضي ويبلغ عددهم حوالي 1000 شخص، والجدير بالذكر أنهم يواجهون صعوبات عدة، وتتعسف معهم الحكومة الأردنية إذ لا تعترف بهم رسميا مما ينتقص من  حقوقهم المدنية والسياسية ويتسبب في مشاكل تخص تسجيل الزواج والاعتراف به، وكذلك مشاكل الميراث وغير ذلك من مشاكل تنجم عن التعسف ضد أتباع الديانة البهائية.

وإذ تري الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان أن الحدث الأخير وما شمله تعسف واضح  قامت به السلطات الأردنية ممثلة فى محافظ “عمان” إنما يدل على انتهاك واضح  لحرية العقيدة وحرية ممارستها، كما أنه يمثل تقييدا لمبادرات التسامح في وقت تتصاعد فيه دعوات الكراهية والعنف.
وتؤكد  الشبكة العربية على حق أتباع كافة الديانات فى ممارسة طقوسهم والاحتفال بمناسباتهم الدينية ودعوة الغير إليها، كما تؤكد أن القيام بمثل تلك الإجراءات التعسفية يضر بقيم المواطنة التي يجب ترسيخها فى المجتمعات.
ومن ثم طالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، السلطات الأردنية بالتوقف عن وضع القيود على أتباع الديانة البهائية، وإتاحة الفرصة أمامهم  لممارسة حقوقهم وشعائرهم الدينية كغيرهم من مواطني الأردن،  وأكدت الشبكة العربية على مطالبها المتكررة بترسيخ قيم الحوار والتفاعل الحضاري بين الأديان ونبذ ثقافة العنف والكراهية وإتاحة الفرصة للحوار بدل من ممارسة الارهاب الفكري تجاه الآخر.  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *