27 أكتوبر ,2014
الدولة
المنظمة

يان صحفي: تحذير من جرائم تطهير عرقي و عقاب جماعي في بنغازي

 news333aمنظمة التضامن تحذر من تصاعد عمليات القتل و الإعتداء على البيوت تقوم بها جماعات مسلحة موالية للمتمرد خليفة حفتر و تستهدف أسر أشخاص ينتمون لكتائب و تشكيلات مسلحة تتبع ما يسمى بمجلس شورى ثوار بنغازي، و هو ما يعتبر عمليات عقاب جماعي. فمنذ حادثة الهجوم على بيت آل الصويد في حي بوهديمة في بنغازي يوم 14 أكتوبر 2014 و التي قتل فيها أربعة أفراد من أسرة واحدة[1]، أب و أبناءه الثلاثة، زادت وتيرة الهجمات على البيوت و الأسر.

يوم الإربعاء 22 أكتوبر 2014 قامت مجموعة مسلحة بمهاجمة بيت المواطن أنور الخفيفي في منطقة دريانة، تبعد حوالي 40 كيلومتر شمال شرق بنغازي و قاموا بقتله أمام أسرته، و هو من الثوار الذين شاركوا في الحرب ضد القوات الموالية لنظام القذافي في عام 2011، و منذ يوم الخميس، 23 أكتوبر 2014، تم الهجوم على و حرق إثني عشر بيت[2].

هذه العمليات تأتي على إثر منشورات تنتشر في شبكات التواصل الإجتماعي من أطراف عدة، بعضها فيه تحريض على إستهداف أسر تعود أصولها إلى غرب ليبيا، و هو ما يعتبر تحريض على إستهداف فئة من المجتمع على أساس عرقي، و هو ما يعتبر من الجرائم ضد الإنسانية. من المحرضين على هذه الجرائم أحد أعوان خليفة حفتر[3] و إسمه خالد بو لغيب[4]، من سكان حي السلام في بنغازي، ضاحية تقع شمال مركز مدينة بنغازي. يقوم عبر صفحته بنشر قوائم[5] أسماء أشخاص و عائلات متوعدا إياهم و أملاكهم بالإنتقام بسبب، كما يزعم، إنتمائهم أو دعمهم “لمجلس شورى ثوار بنغازي”[6].

السيد خالد العقيلي، رئيس منظمة التضامن، قال “المثير للقلق البالغ هو انتشار شريط فيديو يظهر فيه المدعو بو لغيب و هو يبرر حرق و هدم بيوت أسر بن حميد و يحرض على فعل المثل لكل من هم كما وصفهم ’بمصراتي تكفيري’، و هذا تصعيد خطير يهدد اللحمة الإجتماعية في المدينة، ركيزة الإستقرار و السلم الإجتماعي، و إن لم يتم التصدي بحزم لهذه الدعاوي فنخشى أن نرى عملية تطهير عرقي، الخطاب السائد في صفحات الفيس بوك و في بعض القنوات الفضائية الليبية خطاب تحريضي غير مقبول.”

من جهته حمّل السيد جمعة العمامي، الباحث في منظمة التضامن “اللواء المتمرد و كل قيادات المليشيات التي تتبعه المسئولية الكاملة عن هذه الجرائم التي تتم من قبل قواتهم على الأرض، و مجلس النواب الليبي في طبرق و الحكومة التي انبثقت عنه، كذلك يتحملان المسئولية كاملة لتبنيهما ما يسمى بعملية الكرامة، العملية العسكرية التي يقودها المتمرد حفتر”.

التضامن لحقوق الإنسان تدعو الأمم المتحدة و مؤسساتها المعنية بحقوق الإنسان بضرورة التدخل و تدارك الأمر قبل أن تتحول هذه العمليات و الدعاوي إلى حرب إبادة و تطهير عرقي على أسس قبلية في بنغازي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *