مطالبة بوضع حد لعمليات تسلل الفلسطينيين من قطاع غزة

11 يونيو ,2015
الدولة
المنظمة

طالب خبير فلسطيني في شؤون الأسرى، كافة الجهات الفلسطينية بالعمل على وقف محاولات تسلّل شبان قطاع غزة إلى داخل الأراضي المحتلة عام 1948.
وأكد عبد الناصر فروانة في حديث لـ “قدس برس”، أن جميع محاولات التسلل من قطاع غزة إلى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 عبر السياج الفاصل تنتهي باعتقال من يقوم بذلك وإيداعه في السجن.
وشدّد فروانة، على أن هؤلاء الشبان لا علاقة لهم بالمقاومة، وكذلك لم تكن المقاومة دافعاً لتسللهم، مشيراً إلى وجود دوافع عديدة لتسلّل غالبية هؤلاء، أهمها الأوضاع المادية، حسب تأكيده.
وحذر من المخاطر الأمنية والمادية والاجتماعية لمثل هذه الحالات لا سيما وانه يتم اعتقالهم والتحقيق معهم وابتزازهم، قائلاً “ما يحدث أمر خطير من الناحية الأمنية خاصة في ظل محاولة تجنيد هؤلاء المتسللين من قبل المخابرات الإسرائيلية”.
وطالب الخبير والمختص في شؤون الأسرى، جميع الجهات الفلسطينية المعنية بتكثيف جهودها من أجل منع هذه الظاهرة وإنهاءها بشكل كبير للخطورة التي تنطوي عليها.
وأضاف “هذه الظاهرة بحاجة إلى عمل ممنهج من كافة الجهات المعنية لوضع حد لها والقضاء عليها”.
ويشار إلى أن عمليات التسلل ازدادت في الآونة الأخيرة من قطاع غزة إلى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، بغرض العمل، حيث تم اعتقال حوالي 120 شخصاً، منذ مطلع تشرين ثاني (نوفمبر) الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *