مطالبات حقوقية للسلطات العراقية بإطلاق سراح نشطاء مختطفين

أطلق (مركز جنيف الدولي للعدالة) نداءً طالب فيه منظمة الأمم المتحدّة بالضغط على السلطات العراقية لإطلاق سراح النشطاء الذين تعرضوا للاختطاف نتيجة مشاركتهم في الاحتجاجات التي يشهدها العراق منذ أغسطس الماضي، مشيرا إلى أن النشطاء يتعرضون لمضايقات وتهديدات، وداعيا هيئات الأمم المتحدة إلى بذل ما بوسعها لحماية حياتهم.

وذكر المركز في عريضة له أن “على الأمم المتحدة العمل على حماية الناشطين العراقيين”، محذرا السلطات العراقية من مغبة التعرض للمتظاهرين تطبيقا لالتزاماتها الدستورية والدولية باحترام حرية التعبير والتجمع السلمي.

وحمل النداء الصادر عن المركز، الأحد 27 سبتمبر، والذي شارك في توقيعه منظمات عربية ودولية، السلطات العراقية المسئولية الكاملة عن حياة الناشطين المختطفين.

بالمثل، أدان المركز تعرض المتظاهرين لمضايقات وتهديدات واعتداءات وصلت إلى القتل، مثلما حدث في واقعتي اغتيال اثنين من منظمي التظاهرات في البصرة وذي قار، وهما مسلم هيثم الركابي ووليد سعيد الطائي، برصاص مجهولين، فيما توفي صباح الكرموشي، وهو من أبرز منظمي الاعتصامات في محافظة البصرة، متأثرا بإصاباته جراء تفجير عبوة ناسفة وضعت داخل سيارته.