...
08 إبريل ,2018
الدولة
المنظمة

مصر| ندوة بالحزب المصري الديمقراطي حول تقرير “غضب مكتوم” الاحتجاجات العمالية والاجتماعية عام 2017

القاهرة في 8 أبريل 2018

أقام برنامج حرية تعبير العمال والحركات الاجتماعية، بالتعاون مع أمانة العمال والفلاحين بالحزب المصري الديمقراطي الاحتماعى في السادسة مساء الخميس 5 أبريل، ندوة حول  تقرير: غضب مكتوم…الاحتجاجات العمالية والاجتماعية خلال عام 2017” الصادر عن الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان.

افتتح الندوة، محب عبود أمين العمال والفلاحين وعضو الهيئة العليا بالحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، وعرض مقدمة عن التقرير وتعريف بالمتحدثين، وأكد أنه كان ينقص المهتمين بحركة العمال مقاييس علمية للتعامل مع تلك القضايا، وان التقرير يمثل أحد المداخل العلمية التي تعطينا صورة عن أماكن الاحتجاجات العمالية وأوقاتها.

ثم تحدث في بداية الندوة الدكتور مجدي عبدالحميد، عضو الهيئة العليا وعضو المكتب السياسي بالحزب المصري الديمقراطي وثمن في كلمته مجهود الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان وأن المادة المنشورة في التقرير وفرت مادة مفيدة للباحثين في الشؤون العمالية أو للأوضاع الاجتماعية للمواطنين المصريين بشكل عام، وأبدى عبدالحميد بعض الملاحظات على التقرير، وقال استوقفني في اللحظة الأولى من قراءة التقرير ما هو تعريف الاحتجاج العمالي، ماذا يقصد التقرير بـ”الاحتجاج العمالي” ولذلك كنت أفضل ان يبدأ التقرير بالتعريف حتى وإن سبق ان قدم هذا التعريف في سنوات سابقة، واقترح تقديم توصيات في نهاية التقرير إلى القادة العماليين.

وابدى عبدالحميد ملاحظة حول الجمع بين الاحتجاجات الفردية والاحتجاجات الجماعية، ومساواة التقرير بين تهديد فرد بالانتحار، والاحتجاج العمالي لعدد من العمال في شركة أو مصنع، والاحتجاج العام لعدد كبير من العمال في مؤسسة على مستوى الجمهورية، وطالب باﻻهتمام بالاحتجاج العمالي الجماعي باعتباره جزء من الحركة المطلبية الوطنية.

ثم تحدث محمد عبدالسلام مدير برنامج حرية تعبير العمال والحركات الاجتماعية بالشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، وأكد أن الهدف من التقرير هو سد النقص في رصد اﻻحتجاجات اﻻجتماعية، وتقديم مادة إلى القادة العماليين، حول حركة الاحتجاجات العمالية  والاجتماعية في ظل القمع الذي تمارسه السلطة لحركة الاحتجاج وغياب منظمات حقوق الإنسان المهتمة برصد انتهاكات الحقوق اﻻقتصادية واﻻجتماعية.

وقدم عبدالسلام تعريف بالمنهج والأساليب التي سار عليها الباحثون في جمع وتحليل المادة الخاصة بالاحتجاجات العمالية والاجتماعية، وأكد أنه على الرغم من بعض الاحتجاجات احتوت على أكثر من شكل احتجاجي إلا أن الباحثين سجلوا تلك اﻻشكال كاحتجاج واحد، وأعطى عدد من اﻻمثلة للاحتجاجات العمالية والمهنية واﻻحتجاجات اﻻجتماعية والفرق بينهما.

وأكد انه سيتم اخذ التوصيات التي طرحها المشاركين في الندوة بعين الاعتبار في التقارير القادمة رغم التعتيم الإعلامي الشديد على حركة الاحتجاجات في مصر.

وتساءلت الدكتورة جيهان أبو زيد، أمينة المراة وعضو الهيئة العليا بالحزب الديمقراطي اﻻجتماعي، عن دور المرأة في اﻻحتجاجات العمالية واﻻجتماعية، كما علق على التقرير القيادي العمالى جمال عثمان  رئيس نقابة العاملين بشركة طنطا للكتان سابقاً الذي انتقد غياب سرد تفاصيل الاحتجاجات، والتبسيط في عرض اﻻحتجاجات، وتوضيح الهدف من الاحتجاج ونتيجته، وأوضح عثمان ان هناك بعض التقارير تحدثت عن أعداد احتجاجات تفوق العدد الوارد في تقرير الشبكة، وانه شخصيا يعرف بعض الاحتجاجات لم يأت ذكرها في التقرير.

وثمن مجهود الشبكة في إصدار التقرير وطالب الشبكة بالتواصل مع قادة العمال لعمل حصر دقيق للاحتجاجات العمالية التي يتجاهلها الإعلام، كما طالب أن يستمر التقرير ويتحول إلى نشرة غير دورية ترصد أوضاع الحركة العمالية.

وأثنى سعد شعبان رئيس اتحاد عمال مصر الديمقراطي وعضو اﻻتحاد الدولي على التقرير وقال “كنا نتمنى صدور التقرير قبل شهر مارس ليكون أحد الوثائق التي يقدمها اﻻتحاد لمنظمة العمل الدولية”.

موضوعات متعلقة

مصر| الشبكة العربية والنقابة العامة للعاملين بالقطاع الخاص تقيمان ورشة تدريبية حول توفيق أوضاع النقابات

تقرير صحفي عن ورشة قانون العمل الجديد .. ماله وما عليه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *