مصر/ الشبكة العربية تدين احتجاز المحامي الحقوقي عبد العزيز يوسف، وتدعو نقابة المحاميين لاتخاذ موقف جاد ضد انتهاكات الأمن بحق المحاميين

القاهرة في 18 أغسطس 2015

أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان القبض على المحامي الحقوقي عبد العزيز يوسف فجر اليوم، وذلك بعد مداهمة منزله بمحافظة الشرقية.

كانت قوة من الأمن قد داهمت منزل يوسف بمحافظة الشرقية، فجر اليوم الثلاثاء، وألقت القبض عليه، وحتى الآن ما زال محتجزا بمكان غير معلوم.

عبد العزيز يوسف هو محامٍي حقوقي من المدافعين عن حقوق الإنسان، خريج كلية الحقوق بجامعة الزقازيق عام 2008 وليس له أية انتماءات سياسية، كما  أنه عضو هيئة الدفاع عن معتقلي بلبيس بالشرقية، بحسب المحامي حليم حنيش.

الجدير بالذكر أن حالات الاختفاء القسري في تصاعد مستمر، ما يمثل اهدارا لأحكام الدستور المصري الذي ينص في مادته رقم 54 على “لا يجوز القبض على أحد، أو تفتيشه، أو حبسه، أو تقييد حريته بأى قيد إلا بأمر قضائى مسبب يستلزمه التحقيق. ويجب أن يُبلغ فوراً كل من تقيد حريته بأسباب ذلك، ويحاط بحقوقه كتابة، ويُمكٌن من الاتصال بذويه و بمحاميه فورا، وأن يقدم إلى سلطة التحقيق خلال أربع وعشرين ساعة من وقت تقييد حريته”.
وطالبت الشبكة العربية الأجهزة الأمنية بإطلاق سراح المحامي عبد العزيز يوسف فورا، كما طالبتها بوقف ظاهرة الاختفاء القسري التي استشرت مؤخرا بما يخالف للدستور المصري والأعراف الدولية.

كما دعت الشبكة العربية نقابة المحاميين للدفاع عن مهنة المحاماة والعاملين بها، واتخاذ موقف جاد وصريح ضد الانتهاكات المستمرة بحق المحاميين.