مصر : الشبكة العربية تدين إقالة المذيعة دينا عبد الرحمن

القاهرة فى 25 يوليو 2011

أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم , قرار فصل الإعلامية دينا عبد الرحمن مقدمة برنامج ” صباح دريم “و الصادر امس من إدارة القناة على خلفية تناولها لأحداث العباسية و عرضها ﻻكثر من وجهة نظر ناقدة لآداه المجلس العسكري ,و قد قام اللواء عبد المنعم كاطو الخبير الاستراتيجي بمداخلة تليفونية إنتقد فيها بعنف مقال الكاتبة نجلاء بدير المنشور بجريدة التحرير و الذى حمل عنوان ” أنا بالفعل آسفة ” بل و وصف الكاتبة بالمخربة طالبا من دينا ان تاتي بكلام الناس و الاسر المحترمة على حد تعبيره ، وهو ما دفع دينا للرد عليه بالقول أن نجلاء بدير كاتبة محترمة ومن حقها تكتب ما تشاء وأن هذه اتهامات جزافية، وأضافت مستنكرة “ممكن تضع لنا قائمة بالأشخاص المحترمين الذين يمكن استضافتهم”.

كما شهدت الحلقة مداخلة من ضابط شرطة يقيم في العباسية ادلى بشهادته على الهواء وحمل المجلس العسكري مسؤولية ما حصل في تظاهرة الأمس ، معتبرا تصريحات اللواء الرويني وتخوينه لحركة 6 ابريل جرم متكامل الاركان .

وقد بلغت المذيعة بقرار الفصل بعد ان انتهت من الحلقة مباشرة و قد تضامن معها فريق العمل ضد قرار إدارة القناة ورفضوا العمل فى البرنامج بدونها ,و من المعروف ان دينا عبد الرحمن قد واجهت العديد من المضايقات بسبب جرأتها التي كانت فى بعض الاحيان تسبب إحراج ﻻدارة القناة.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان “ان قرار فصل الإعلامية دينا عبد الرحمن من عملها في قناة دريم لمجرد أنها تمارس عملها بحيادية ومهنية دون إنحياز لوجهة لطرف دون الاخر يعد تراجع غير مسبوق على مستوى الحريات الاعلامية بعد ثورة 25 يناير وهو ما يشكل تهديد خطير علي حرية الراي والتعبير و ردة واضحة علي مبادئ واهداف الثورة”

واضافت الشبكة العربية “إننا لا نعلم ما إذا كان قرار الفصل قد جاء بتدخل المجلس العسكري ام انه مجاملة من إدارة القناة لإرضائه ,ولكن في كل الحالات التصريحات التي أدلي بها كلا من اللواء حسن الرويني واللواء عبد المنعم كاطو والتي حملت تحريض واهانات لبعض الحركات الشبابية والكاتبة نجلاء بدير علي خلفية مقال كتبته وتناولته حلقة امس من برنامج صباح دريم, يوضح عدم تقبل بعض أعضاء المجلس العسكري للاراء المخالفة لهم , وهو الآمر الذي يؤكده إبعاد دينا عبد الرحمن عن برنامجها”

وتطالب الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان,المجلس الأعلي للقوات المسلحة اعادة النظر في طريقة الحوار التي استخدمت من قبل اللواء حسن الرويني واللواء عبدالمنعم كاطو والتي حملت تحريض وتقليل من شأن الآراء التي لا تروق لهم,لا سيما وان الحق في حرية التعبير هو احد الدعائم الأساسية لعملية التحول الديمقراطي .