02 أغسطس ,2010
الدولة
المنظمة

مصر: اعتقال 15مواطن بتهمة توزيع ملصقات تطالب بالإصلاح و الديمقراطية – والاحتفاء بملصقات تدعو لترشيح نجل رئيس الجمهورية

القاهرة في 2أغسطس 2010

أعربت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم عن استنكارها الشديد لقيام أجهزة الأمن باعتقال 15مواطن بمدينة الإسكندرية على خلفية توزيع وتعليق ملصقات تدعو المواطنين للتوقيع على مطالب الإصلاح السياسي التي يدعو اليها المطالبين بالديمقراطية في مصر ، بزعم ان هذه المطالب “تهدد الأمن والسلم الاجتماعي” ، في حين  تحتفي الحكومة المصرية بملصقات مؤيدة وداعمة لنجل رئيس الجمهورية في الترشيح لانتخابات رئاسة الجمهورية المزمع عقدها في نهاية العام القادم.

وعلى الرغم من أن المطبوعات التي أعتقل المواطنين بسبب حيازتهم لها ، تتضمن مطالب عادلة  أجمع عليها كل المطالبين بالديمقراطية والإصلاح في مصر ، مثل إلغاء حالة الطوارئ و تمكين القضاء من الرقابة على الانتخابات وإتاحة حق التصويت للمصريين بالخارج وغيرها ، إلا أن أجهزة الأمن قامت باعتقال هؤلاء المواطنين ، في حين باركت نفس الحكومة  مبادرة بعض المواطنين الذين بدءوا  في تعليق ملصقات ومنشورات تدعو لانتخاب نجل رئيس الجمهورية ، وهو كيل بمكيالين وانحياز بوليسي لفريق ضد أخر.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان” عار على الحكومة أن تعتقل مواطنين عبروا عن مطالبهم  المشروعة بشكل سلمي وعلني ، فمثلما تحتفي بالداعمين لنجل الرئيس ، كان عليها أن تتيح نفس الفرصة للمطالبين بالإصلاح السياسي  والديمقراطي  الذي سوف يستفيد منه الجميع وليس فئة بعينها أو شخص بعينه”.

3 ردود على “مصر: اعتقال 15مواطن بتهمة توزيع ملصقات تطالب بالإصلاح و الديمقراطية – والاحتفاء بملصقات تدعو لترشيح نجل رئيس الجمهورية”

  1. يقول عمر مصطفى السيد احمد:

    يكفينى فخرا ان تكون لى ابا وانت لم تتهم بتهمة تسىء الينا بل انت رمز للعزة ولصمود ونحتسب هذا فى ميزان حسناتك ونحن ماضون على طريقك والله المعين واخير اقول لكلاب النظام لن تخرسوا افهونا ولا تكتموا صوتنا وافعالكم لن تقل من عزيمتنا لاننا مصممين على الاصلاح وماضون حتى ولو اعتقلتونا جميعا

  2. يقول سيف السعيد عشرين مصري هارب الي باريس:

    هذه الحكومه ومن وراءها النظام الحاكم خلعوا عنهم برقع الحياء واصبحوا لا يستحون من فعل اي شيئ وكل شيئ للحفاظ علي الحاكم المجنط وتوريث ابنه من بعده.الغريب في الامر ويدعو الي الاستغراب صمت الشعب المصري وهوانه علي نفسه جوع وفقر ومرض وتعذيب واعتقالات .موت بالبطيئ.ورغم كل ذلك لا شيئ يحركه ويجعل الدماء تسري في جسده من جديد.فالي متي الخنوع والخوف والخضوع ولماذا هذا الصمت لا اعرف حقا لا اعرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *