محمد القصاص.. الثوري الذي “اختار الوطن” ففصله الإخوان واعتقله النظام: قصة سياسي رفض الظلم وتحمل الثمن (بروفايل)

كان عضوا بائتلاف شباب الثورة، ومؤسس التيار المصري، وهو حزب شبابي ثوري رافض لجماعة الإخوان ولتدخل الجيش  في السياسة، ثم انضم إلى حزب مصر القوية وأصبح نائبا لرئيس الحزب الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، المحتجز حاليًا، قصة السياسي محمد القصاص، الذي “اختار الوطن”.

بدأ القصاص العمل السياسي منذ أن كان طالبا بكلية دار العلوم، كان حينها عضوا بجماعة الإخوان المسلمين، قبل أن ينشق عنها في مايو 2011 بعد ثورة 25 يناير، وذلك لاختلافه مع قياداتها.

كان القصاص ممثلا لطلاب جماعة الإخوان المسلمين، وتعرف عليه الناشط زياد العليمي الذي كان ممثلا للطلاب الاشتراكيين، ورغم اختلاف اتجاهاتهم السياسية إلا أنه جمعتهم أشكال تنسيقية مختلفة مثل “كفاية، والجمعية الوطنية للتغيير، والبرلمان الموازي، وغيرها من الحركات.

لسنوات طويلة عمل كثيرا لبناء قطاعات بالجامعة، ودفع الثمن في السجون، مؤمنا بأنه يفعل ما هو في صالح الوطن، وحينما سعت الجماعة للسلطة اختار الوطن، واختارت الجماعة فصله” تلك كلمات كتبها المحامي الناشط زياد العليمي في “محمد القصاص قبل عام بعنوان “صديقي الإرهابي”.

لم يبدأ التنكيل بمحمد القصاص بسجنه فقط، ولكن في أول يناير 2018، منعه جهاز أمن الدولة المعروف باسم “الأمن الوطني”  من السفر إلى تونس مرتين وفي يومين متتاليين دون إذن قضائي أو قرار من النيابة العامة ، في إستهتار بالغ بالقانون وشعور واضح بالإفلات من العقاب.

وقبلها تم إدراج اسمه على قوائم الإرهاب في يناير 2017، ضمن 1500 شخصية أبرزهم اللاعب السابق لمنتخب مصر محمد أبو تريكة، وذلك بحكم محكمة جنايات القاهرة لمدة 3 سنوات.

لم تكن هذه المرة الأولى التي يتعرض فيها القصاص للحبس فسبق وذاق ظلمة السجن قبل ثورة يناير، وفي مقال له في 21 يوليو 2015 قال فيه :”أنا أعرف جيداً هذا الشعور، شعور أن يأتي عليك العيد وأنت بين أربع جدران بدون أي ذنب، محروم من لقاء الأقارب والأحباب والأصدقاء، شعور للأسف عايشته سابقاً وأعرف جيداً كيف يعانى كل معتقل في هذا اليوم وكيف يعاني أهله وأحبابه”.

ويروي القصاص تجربه في السجن: “أذكر أنه في أحد الأعياد كنت معتقلاً في سجن طره وفوجئت بنداء أسمي مبكراً جداً فخرجت مسرعاً لأجد أبي _رحمه الله_ وكان رجلاً مسناً ومريض بالفشل الكلوي، وجدته في حالة إغماء فقد صمم أن يأتي لزيارتي في يوم العيد منذ الصباح الباكر ووقف في الشمس ينتظر الدخول فأصيب بإغماء فأدخلوه وأحضروا أحد الأطباء له حتى أفاق. لا أنسى هذ الموقف أبداً ولا أنسى ما شعرت به من قهر يومها”.

واختتم القصاص مقاله: “أما نحن، فلن نرضى بهذا الظلم ولن نمل من الحديث عنه، ولن نتوقف عن الدعاء على الظالمين”.

 اعتقاله

كان القصاص يشارك في حفل زفاف أحد أصدقائه وحين انتهى الحفل استقل سياراته، كان ذلك في تمام الساعة 5 من مساء 8 فبراير 2018، واختفى حينها، وفي نفس التوقيت كانت قوات الأمن تداهم منزل القصاص في غياب ساكنيه.

ظهر في اليوم التالي أمام المحامي العام لنيابات أمن الدولة العليا، الذي أمر بحبسه محمد 15 يوما على ذمة التحقيقات، لاتهامه بالاشتراك مع الإخوان فى التحريض ضد مؤسسات الدولة وعقد لقاءات تنظيمية مع عناصر الحراك المسلح التابعين للجامعة لتنفيذ عمليات بالتزامن مع انتخابات رئاسة الجمهورية.

كما أسندت النيابة إلى المتهم نشر أخبار كاذبة عن الأوضاع السياسية والاقتصادية بالبلاد بقصد تكدير السلم العام فى إطار أهداف جماعة الإخوان الإرهابية، والترويج لأغراض الجماعة التى تستهدف زعزعة الثقة في الدولة المصرية ومؤسساتها. تأتي الاتهامات ضمن القضية 977 لسنة 2017 المعروفة إعلاميًا باسم «مكملين 2»، والمتهم فيها إسلام الرفاعي الشهير بـ «خرم» والمصورين الصحفيين أحمد حمودة السخاوي، وأحمد عبد الوهاب محمد علي، والصحفيين أحمد عبد العزيز وحسام السويفي، وآخرين.

التحفظ على منزله وسيارته

قررت نيابة أمن الدولة العليا، في 15 فبراير 2018، تسليم أسرة محمد القصاص المنزل والسيارة الخاصين به بعد أن كانت الأجهزة الأمنية قد تحفظت عليهما عقب القبض عليه.  وذلك بعد ٥٥ يوم من منع زوجة القصاص السيدة “إيمان البديني” من دخول المنزل، وقالت البديني في شهادتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن الشقة قد سرق منها بعض المحتويات ووفق ما جاء في شهادتها  “استلمت الشقة الحمد لله .. بس الدهب بتاعي _شبكتي ودهب زينة بنتي وهدايا محمد ليا وهدايا الأهل والأصحاب لزينة_ اتسرق .. وطبعاً القسم رفض يسلمني بمحضر عشان اثبت أي حاجة.”

من الانتهاكات التي تعرض لها القصاص

احتجازه في حبس انفرادي داخل سجن العقرب سيء السمعة.

التحفظ على منزله وسيارته أكثر من 44 يوم.

سرقة محتويات منزله.

منع ذويه من زيارته أكثر 70 يوم؟

منعه من الإطلاع على الصحف أو الكتب.

منعه من التريض.

تشويهه الإعلامي واتهامه بالإرهاب من بعض قنوات وصحف النظام غير المهنية.