لبنان| تغريم زياد الرحباني مليون ليرة بزعم “سب وقذف” رئيس حزب “القوات اللبنانية”

الموسيقار زياد الرحباني © الإمارات اليوم

 

قضت محكمة المطبوعات في بيروت في 29 مارس، بتغريم الموسيقار الشهير زياد الرحباني مبلغ مليون ليرة لبنانية (نحو 670 دولار أمريكي)، وإلزامه بنشر تكذيب في دعوى “سب وقذف” تقدّم بها رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، على خلفية تصريحات للرحباني عبر برنامج “أبيض وأسود” الذي تبثه قناة “إن بي إن” هاجم فيها شخص جعجع.

وكان زياد الرحباني ربط بين جعجع و”الإخوان المسلمين” في مصر، واتهمه بـ “تنفيذ جريمة التفجير في كنيسة سيدة النجاة (1994)”.

يذكر أن زياد الرحباني هو فنان وملحن لبناني من مواليد يناير 1956، اشتهر بموسيقاه الحديثة وتمثلياته السياسية الناقدة التي تصف الواقع اللبناني الحزين بفكاهة عالية الدقة. تميز أسلوب زياد الرحباني بالسخرية والعمق في معالجة الموضوع، كما أنه يعتبر صاحب مدرسة في الموسيقى العربية والمسرح العربي المعاصر.

أما سمير فريد جعجع، فهو سياسي لبناني من مواليد 1952. يعتبر أحد أبرز المشاركين في الحرب الأهلية اللبنانية. شغل منصب رئيس الهيئة التنفيذية لحزب القوات اللبنانية (إحدى الميليشيات السابقة التي لعبت دوراً مهماً في الحرب وتحولت الآن إلى حزب سياسي).

سجن بتهمة إصدار أوامر القيام بعدة اغتيالات سياسية هامة راح ضحيتها رئيس وزراء لبنان رشيد كرامي في 1987 ومحاولة الاغتيال الفاشلة لوزير الدفاع ميشال المر في 1991. وقد أدين وحبس انفرادياً في زنزانة في قبو تحت مبنى وزارة الدفاع لمدة 11 سنة. ثم أفرج عنه.

وبعد ثورة الأرز والانسحاب اللاحق للقوات السورية من لبنان، صوت البرلمان اللبناني المنتخب حديثاً للعفو عن سمير جعجع، وعاد ليمارس دوراً في الحياة السياسية اللبنانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *